يوم أسود أخر على اطفال سلوان
June 5, 2011

في الأونة الاخيرة اشتدت حملة الاعتقالات بحق الكبار بعد الصغار  في سلوان وحتى لمن فكر ان يذهب الى العمل او من اراد زيارة اقاربه او من كان عائداً من مدرسته او حتى  من تجرأ شرب القهوه في شرفة منزله ويا ويل من خرج ليشتري بعض الخضار لعائلته  هكذا يروي اهالي سلوان بمرارة عن أساليب تعامل السلطات الإسرائيلية وسط الصمت الدولي على انتهاكات حقوق الانسان الفلسطيني وخصوصاً الاطفال منهم واساليب الاعتقالات  صغاراً او كبارا فبمجرد ان قرر احد افراد القوات الإسرائيلية او قوات المستعربين اعتقال اي شخص في سلوان فلائحة الاتهام تنتظره في غرف التحقيق ولا عودة  لحضن الاهالي الا بعد الضرب والاهانة والحبس ودفع الكفالة وحتى لوكان لدى المخطوفين اثباتات تدل على انهم لم  يشتركوا بأية مواجهات ورغم ان سلوان  شهدت ايام هادئة  لم يمنع القوات الإسرائيلية  بالاستمرار بخطف الاطفال وتوجيه التهم اليهم بعد الاعتداء عليهم بالضرب وقد اختطفت القوات الإسرائيلية اليوم ثمان اشخاص من ضمنهم سبعة اطفال احدهم لم يبلغ من العمر 7 سنوات فلم تردد القوات الإسرائيلية باعتقال يحيى الرشق الذي لم يتجاوز عمره 7 سنوات ورغم محاولات والده اقناع الجنود الإسرائيلين الكف عن اعتقال ابنه لصغر سنه الا ان القوات الإسرائيلية اصرت على اعتقاله.

ولم  تتوانى وحدة قوات المستعربين عن اختطاف ثلاث قاصرين احدهم يبلغ من العمر 17 عاماً والأخرين 15 سنة فقد اختطفتهم اثناء تواجدهم امام منازلهم دون ان يكون هناك اية مواجهات وبعد ان نكلت بهم تم تحويلهم الى المعتقل فقد اختطفت وحد المستعربين بلال اسامه النتشة 15 سنة  واحمد عوض البكري 15 سنة وكلاهما من الثوري والقاصر نعيم ماهر صيام 16 عاماُ وجميعهم وجهت لهم تهم مفبركة حسب شهادات الاهالي وشهود العيان.

واستدعت السلطات الإسرائيلية الطفل إبراهيم صالح شويكي  15 عاماً من حي بئر ايوب وزجت به في السجن  وذلك بحجة  مشاركته في المواجهات  االتي تعترض على سياسة الاستيطان وهدم المنازل في سلوان.

والشاب شاهر زيداني الذي خرج من بيته في حي البستان  متوجهاً الى عمله واثناء انتظاره لحافلة  تقله قامت قوات إسرائيلية باعتقاله وتحويله الى احد  السجون الإسرائيلية ثم اعتدت عليه بالضرب المبرح حسب رواية شهود عيان.

محمود محمد ابو خاطر ومحمد الاشمر وكلاهما 14 عاماً كانا يجلسان امام منازلهم  في حي الثوري حينما اتفقضت عليهم قوات المستعربين واختطفتهم وثم نكلت بهم قبل تحويلهم الى المعتقل ليتم عرضهم على قاضي محكمة الصلح غداً صباحاً وقد تم فبركة ملف ضد محمود كما يقول والده وقال له المحقق ساعتقل ابنك لمدة 24 ساعة على الاقل وهذا ما يتيحه لي القانون

ايام عصيبة يمر بها اهالي سلوان وخشيتهم على اطفالهم وعدم ثقتهم بالقضاء الإسرائيلي المتحيز للقصص المفبركة من الشرطة الإسرائيلية ومن يتم اعتقاله من سلوان لا يخرج الا بشروط  تعجيزية ان لم تستطع النيابة اثبات اية تهمة ضده.

 

ينشر موقع سلوانك صور اختطاف القاصرين هذا اليوم وكيف تمت عملية الاختطاف وكيف ابتدأت عملية التنكيل بهم  اثنا وبعد عملية الخطف والصورتين الأخيرتين للطفل يحيى الرشق