تجديد الثقة بلجنة البستان من قبل سكان الحي
October 8, 2011

جدد سكان حي البستان الثقة بلجنة حي البستان الحالية كمثثل وحيد للسكان امام جميع المؤسسات الرسمية وغير رسمية وقد طلبت لجنة البستان من سكان الحي اعادة النظر بثقتهم بلجنة الحي فما كان من السكان الا ان اعادوا تجديد الثقة ولم يخلو الاجتماع من انتقاد تقاعس المؤسسات الرسمية والغير رسمية من تقديم يد العون لاهالي البستان في معركتهم القانونية امام السلطات الإسرائيلية الا ان الجميع اتفق على ان "ما بيحرث الارض الا عجولها" على حسب قول احد الحضور في إشارة ان سكان حي البستان لن ينتظروا حتى يزال الحي منتظرين الرحمة من المؤسسات الرسمية والغير رسمية واكدت لجنة الحي انها تلقت وعود كثيرة وعلى ارض الواقع لم يحدث اي تقدم وطالب الحضور ان تكون صلاة الجمعة في خيمة الاعتصام مستمرة ودائمة ما دام الحي معرض للازالة وقد تحدث كل من الشيخ موسى عوده ومراد ابو شافع عن لجنة حي البستان بحضور احمد رويضي مستشار الرئيس الفلسطيني بصفة شخصية ووعد احمد رويضي ببذل مزيد من الجهود واكد ان هناك تقصير اتجاه مدينة القدس الا ان هذا لا يعني ان هناك بعض الايجابيات.

وفي ثورة غضب قال احد الحضور اين من يدعي حبه للقدس واخلاصه لسلوان فليست المنابر وحدها هي التي ستحمي البستان اطفالنا سجنوا وضربوا ونشطائنا ابعدوا وملاحقين اين الدعم الذي يتحدثون عنه لمدينة القدس واضاف" نحن نرى ان قضية القدس وسلوان وحي البستان متروكة ومنسية فليعلنوها جهراً فنحن لسنا بحاجة لمنابرهم وبدلاتهم " في اشارة الى المؤسسات الرسمية والغير رسمية".