مجموعة متطرفون يهود تستهدف اسرى محررين من القدس وضواحيها
October 29, 2011

منذ اللحظات الاولى لاطلاق سراح اسرى مقدسيين ضمن صفقة تبادل الاسرى  قامت مجموعات يهودية متطرفة برصد ومتابعة تحركات الاسرى المقدسيين المحررين وتزويد الإسرائيليين بمعلومات عنهم. وتدعي هذه المجموعات ان هدفها انقاذ ارواح يهودية وينتشر محققون مدفوعي الأجر من تلك المجموعات المتطرفة ويقوم المحققين بمتابعة تحركات الاسرى المقدسسن المحررين وتدوين اماكن سكناهم وطبيعة يومياتهم ونقل التفاصيل للجمهور الإسرائيلي ومن ضمن اعضاء المجموعة المتطرفة أرية كينج الناشط بتهويد الشطر الشرقي لمدينة القدس وينادي اريه كينج بمتابعة تحركاتهم حيث اذا وجدوا مكان عمل ليتم طردهم وليعرف الجمهور متى يصعدون للقطار ومتى يدخلون الى المقهى حسب تعبيره.

وينوي اعضاء المجموعات المتطرفة نشر خرائط لاماكن سكن الاسرى المحررين على الفيسبوك ويقول أريه كينج   "هذه الاعمال هي لحماية وانقاذ ارواح يهودية من ايدي (المخربين) " حسب ما يزعم والجدير ذكره ان أريه كينج اسمه مرتبط بالاستيطان وهو يقوم تسليم اوامر الاخلاء للعائلات الفلسطينية بنفسه احياناً ويعتبر أريه كينج شخصية سيئة الصيت في الاوساط المقدسية الفلسطينيية وعلاقاته بالسلطات الإسرائيلية الرسمية توصف بالممتازة ويلقى دعم كبير من تلك المؤسسات.

ويقول احد الاسرى المحررين "سنرى كيف ستتصرف ادارة الفيسبوك مع هذا التهديد الارعن بالماضي قامت نفس الادارة باغلاق مواقع فلسطينيية تحت ضغط اللوبي اليهودي بحجة أمن إسرائيل واليوم حياتنا معرضة للخطر فهل سيكون هناك موقف صارم اتجاه اولئك العنصريون".

صور الاسرى المحررين وقد كتب عليها بالعبرية" احذروا :  خطر وجود مخربين في المدينة !"

الاسير المحرر جمال حماد

الاسير المحرر عدنان مراغه