هجمة شرسة على وادي حلوه
December 1, 2011

 شهد حي وادي حلوه في الأسابيع الأخيرة تصعيد من قبل السلطات الإسرائيلية والمستوطنين وحراسهم اتجاه الأهالي فقد قامت السلطات الإسرائيلية بتسليم عائلتين فلسطينيتين أوامر اخلاء منازلهم وصعدت القوات الإسرائيلية بمهاجمة الأماكن المفروض ان تكون أمنة للأطفال فقد اقتحمت القوات الإسرائيلية ملعب وادي حلوه الذي اقامه اهالي سلوان على قطعة ارض أرادت بلدية القدس تحويلها لموقف سيارات الا ان مالك الأرض عبر عن رفضه تحويل أرضه إلى موقف سيارات وطلب استعمالها كمكان أمن للأطفال.

 ويوم امس قامت قوات إسرائيلية كبيرة باقتحام حي وادي حلوه لحماية موظفي بلدية القدس لإنزال اعلام "بحبك يا سلوان"  من الحي وكذلك أضواء زينة الحجاج بحجة انها تضايق جزء من السكان ( المستوطنين) وقد قام اثنان من موظفي جمعية العاد الاستيطانية مرافقة القوات الإسرائيلية وموظفي البلدية الذين شتموا السكان وقام احد موظفي بلدية القدس حينما شاهد قط مدهوس بالقول " هذه حياتكم أيها العرب هكذا تعيشون" بإشارة ان الفلسطينيين يقتلون الحيوانات مع ان القط دهس بمركبة مستوطن وتوترت الأوضاع ووصلت الى الشتائم بين الفلسطينيين من جهة وموظفي العاد والبلدية والقوات الإسرائيلية من جهةً أخرى وطالب المواطنين الفلسطينيين إزالة كل الاعلام واليافطات وتلك التابعة للمستوطنين  الا ان بالطبع هذا لم يحلو لموظفي بلدية القدس فقام احد الموظفين المقربين لجمعية العاد الاستيطانية والذين كان حتى فترة قريبة موظف بجمعية العاد الاستيطانية  بالقول" هذه منطقة يهودية ونحن نصنع ما يحلو لنا"

 وقام موظفي بلدية القدس مصادرة انارة الزينة والاعلام مما اعتبره الاهالي عملية سطو وسرقة من قبل موظفي بلدية القدس بحماية القوات الإسرائيلية وهزأ اهالي سلوان من سياسة القمع وقال احدهم " يخيفكم علم بحبك يا سلوان ايها الفاشيين الذين تحاولون تلوين انفسكم بالديمقراطية الكاذبة"

تصوير من البؤر الاستيطانية

موظف بلدية تفوه بعبارات عنصرية تحت حماية القوات الإسرائيلية

موظف بجمعية العاد انتقل لبلدية القدس ينزل الاعلام والزينة  بفرح  شديد

جزء من اعلام بحبك يل سلوان وزينة الحجاج التي تم مصادرته

 

جندي إسرائيلي يشير الى احد اعلام "بحبك يا سلوان"

موظف جمعية العاد يرافق عملية انزال الاعلام والزينة