متطرفون يهود يعتدون على شاب مقدسي في شارع يافا بالقدس الغربية
January 15, 2012

 اعتدى متطرفون يهود فجر اليوم الأحد على الشاب المقدسي مجدي محمود أبو غزالة 21 عاما، بالعصي والأدوات الحادة والحديدية، أثناء عمله في شارع يافا بالقدس الغربية.وأفاد الشاب أبو غزالة ان الاعتداء عليه حصل الساعة الرابعة فجرا أثناء عمله خارج المطعم الذي يعمل فيه بشارع يافا، حيث أشارت عليه مجموعة من اليهود المتطرفين من مسافة قريبة، لكنه لم يهتم بهم وواصل عمله، ثم اقتربوا منه واحاطوا به وهم يحملون السكاكين والبومة الحديدية والعصي والحجارة، مشيرا ان المجموعة كانت تتألف من 7 رجال يلبسون قلنسوة "الكيبا" على رؤوسهم وسيدة.وأضاف أبو غزالة:" أحاطوني بشكل دائري وقالوا "اقتلوه .. اقتلوه"، وقاموا بضربي بالعصي، لكني استطعت بأعجوبة الفرار منهم الى المطعم، وقام أحد المسؤولين باستدعاء الشرطة لأنه رأى الحادث من بعيد، وقد بقي ثلاثة من المتطرفين يقفون على بعد أمتار من المطعم."وتابع أبو غزالة :"حضرت الشرطة الى المكان وأجرت تحقيقا سريعا معي حيث أشرت لهم الى من قام بالاعتداء، والذين كانوا يقفون بالقرب منا، فقامت الشرطة بتحرير هوياتهم وتفتيش أحدهم ثم أبعدتهم عن المكان واكتفت بذلك."وقال أبو غزالة :" يوميا نعاني من استفزازات اليهود المتطرفين لنا، حيث يوجهون لنا الشتائم والعبارات العنصرية والكلمات النابية، وما يساعدهم في ذلك عدم اتخاذ الاجراءات الرادعة ضدهم."يذكر أن الاعتداء على الشبان المقدسيين أثناء عملهم أو مرورهم في شوارع القدس الغربية أصبح ظاهرة آخذه بالازدياد خلال العامين الأخيرين، حيث وثقت المراكز الحقوقية العديد من الحالات التي يتم فيها الاعتداء على شبان مقدسيين منهم من استشهد كالشاب حسام رويضي، ومنهم من أصيب وبقي طريح الفراش لعدة أيام، وأخرون اصيبوا بكسور ورضوض وجروح مختلفة في انحاء جسده، في حين تسجل الاعتداء ضد مجهول ويقفل الملف لعدم كفاية الادلة.