دورية شرطة بسيارة مدنية مهمتها ملاحقة الفلسطينيين وتحرير مخالفات بحقهم
January 19, 2012

ظاهرة جديدة تبتكرها السلطات الإسرائيلية لملاحقة الفلسطينيين والتنكيل بهم لتحرير مخالفات بحقهم فقد شرعت باستئجار سيارات مدنية لملاحقة الفلسطنينيين في سلوان لتحرير المخالفات بحقهم ومساعدة المستوطنين ويقول احد اهالي سلوان ساخراً "نسوا ان يكتبوا على سياراتهم المدنية للتنكيل بالفلسطينيين فقط"

ان شوارع سلوان معدومة فالحفريات في كل مكان واعمال لا تنتهي وانهيارات مستمرة بسبب سياسة حفر الانفاق والشوارع مشققة ومهملة ولا يوجد اشارات مرورية لراحة السكان فحواجز البطون تجدها في شوارع سلوان بسبب الحفريات او بسبب الاشغال التي تعطلت بسبب اعلان الشركة المنفذة للاعمال عن افلاسها ولم تقم بلدية القدس على اقل تقدير باغلاق الحفر الخطيرة او وضع اشارات مرورية تشير الى انه لا يوجد رصيف على سبيل المثال او ان هناك اطفال على الطريق او ما شابه وكل ما يتم وضعه اليافطات التي تشرح عن المواقع السياحية التي تديرها جمعية العاد الاستيطانية.

ان الفلسطينيين يضطرون لاستعمال طرق في منتهى التخلف فمنذ قدوم المستوطنين الى سلوان ازداد الاستثمار في تطوير السياحة لصالح مستوطنة مدينة داوود والذي لا يعود على السكان الاصليين الفلسطينيين بأية فائد بل العكس هو الصحيح فقد دمرت اجزاء كبيرة من اراضيهم واصبحت شوارعهم معرضة للانهيارات ومنازلهم غير امنة بسبب حفر الانفاق ومراكز العبادة تضررت بشكل كبير ومعظم الاراضي الفارغة في وادي حلوه  تحت سيطرة جمعية العاد الاستيطانية  والتضيق على الفلسطينيين تزداد يومياً وهنا يقول عجوز " لقد حرروا مخالفة لابني لانه كان يقود مركبته بشكل متعرج فكيف له ان يقود مركبته بشكل طبيعي والحفر في كل مكان؟"  ويقول شاب " كل مدن الدنيا تطور حسب احتياجات السكان الا مدينة القدس تطور حسب اجندة المستوطنين وسياسة الفصل العنصري"

وهذا اليوم  قامت دورية شرطة بسارة استئجار بملاحقة رجل فلسطيني لتحرير مخالفة وكانت الصدفة ان تواجد مصور موقع سلوانك في المنطقة فبادر بتصويرهم فحاولوا منعه وطلبوا منه ابراز هويته بحجة ان تصوير رجال الشرطة شيء غير "قانوني"

شرطي يوقف عباس حجاج امام منزله

سيارة استئجار مدنية لاستعمال الشرطة الإسرائيلية