رغم تجديد والانتهاء من اعمال البنى التحتية ازمة الكهرباء تتفاقم
January 21, 2012

رغم ما قيل ان اعمال البنى التحتية التي قامت بها بلدية القدس في حي وادي حلوه بسلوان ستسهل حياة المواطنين الا ان العكس صحيح فالشوارع شبه مدمرة واعمال الحفريات ازدادت والازمات ما زالت خانقة وخطوط الهواتف على حالها وخدمة الانترنت ازدادت مشاكلها في الأونة الأخيرة واكثر ما يضيق الخناق على الاهالي في سلوان هي ازمة الكهرباء والتي تعتبر الاسواء خلال الخمسة عشرة سنة الماضية فأول امس انقطع التيار الكهربائي لاكثر من 18 ساعة متواصلة  فعدا عن التدفئة التي حرم منها كبار السن والمرضى والاطفال بسبب البرد القارص  والمأكولات التي فسدت فالكثير من الاهالي اشتكوا من عطل في الاجهزة الالكترونية فلا يمر يوم دون انقطاع التيار الكهربائي.

ان اهالي سلوان يعون ما يحدث في بلدتهم فيقول مواطن " كنا نعلم من البداية ان الهدف من الاعمال التي قامت بها بلدية القدس ليس لتأمين حياة افضل لنا انما لترسيخ السياحة الاستيطانية  والشروع بتنفيذ حفريات  جديدة كما يحدث في شارع وادي حلوه حالياً وما سيحدث في شارع الشهيد سامر سرحان في الاسابيع القادمة فأننا لا نصدق السلطات الإسرائيلية فقالوا بالسابق انهم يشيدون مدرسة ثانوية للبنات وبعد  الانتهاء من البناء تم تحويلها لمكتب يتبع وزارة الداخلية الإسرائيلية وهذا يحدث يومياً في القدس فلن نصدق هذه البلدية "

 

 

شارع الشهيد سامر سرحان ترك بدون اكمال الاعمال وهنا ستقام حفرية جديدة خلال الاسابيع القادمة

مفرق شارع وادي حلوه- شارع العين بعد الانتهاء من اعمال البنى التحتيه