قضاة في سلوان للنظر بقضية النقطة العسكرية
January 23, 2012

قام قضاة إسرائيليين بجولة ميدانية في حي بطن الهوى بسلوان وذلك لرغبة القضاة الاطلاع على وضع النقطة العسكرية المقامة على سطح بناية فلسطينيية وسط حي بطن الهوى المكتظ بالسكان وكان قد تم الاستيلاء على سطح المنزل من قبل الجيش الإسرائيلي قبل ما يزيد عن عام بحجة حماية وأمن المستوطنين ويعتبر الاهالي في حي بطن الهوى ان الاستيلاء على سطح المنزل هو مقدمة للسيطرة على المزيد من العقارات الفلسطينيية بحجج أمنية واهية لا اساس لها من الصحة وتقول امرأة " ان كان الامن ما يهمهم وان كنا نحن الفلسطينيين نشكل خطر كما يدعي المستوطنين فلماذا يأتون للسطن بيننا ! انها مجرد اكاذيب فقد قالو ان ان جدار الفصل العنصري له دواعي امنية والواقع يقول ان الدوافع استيطانية للاستيلاء على اراضي وعقارات الفلسطينيين بحجج وهمية ويقوم الاحتلال  بشرعنة الاستيلاء على سطح البناية من خلال قانون الطوارئ البريطاني" وإسرائيل تستعمل اربع قوانين هو القانون العثماني والبريطاني والاردني وقانونها حسب احتياجاتها وخصوصاً فيما يتعلق السيطرة على العقارات وسحب المواطنة من الفلسطينيين.

قال محامي السكان محمد محمود لموقع سلوانك " وجد القضاة تناقض بين ما يرويه الجيش الإسرائيلي وما هو على ارض الواقع فعلى سبيل المثال تقول القوات الإسرائيلية ان راشقي الحجازة يلقون الحجارة على المستوطنين ثم يهربون الى اسطح  أخرى الا ان القضاة وجدوا انه من المستحيل القفز من على الاسطح كون سطح البناية يبعد 2 متر هوائي عن اقرب بناية ويبلغ ارتفاع العمارة 6 طوابق"

قال احد سكان البناية " ان اردتنا تغير شيئاً ما فعلينا طلب اذن فحتى اليوم ومنذ شهرين لم نحصل على تصريح لاصلاح ماسورة المياه "