اكرم عباسي اما الهدم او السجن
February 3, 2012

اكرم العباسي القاطن في حي رأس العمود  بسلوان وبعد ان تقاعد والده الحاج عيسى العباسي قبل حوالي عشر سنوات طلب الحاج من ابنه اكرم ان يبني له محل بسيط يعتاش منه ويسلي نفسه لأنه لم يعتاد ان يجلس في المنزل دون حراك وعمل وابن اخيه لاكرم يمتلك محل للالمنيوم في نفس البناء ورغم ان اكرم دفع ما يساوي 53 الف شيكل مخالفات للسلطات الإسرائيلية وتقدم في طلبات الترخيص اللازمة الا ان بلدية القدس وضعت عليه شروط تعجيزية وحسب شروط البلدية سيضطر اكرم هدم اشياء اكثر من المحلات التجارية كسور منزله وبعض الغرف الأخرى  لذلك يقول اكرم" عرفت ان السلطات الإسرائيلية معنية في شق شارع من اجل مصلحة المشروع الاستيطاني وبهذا سيكون من المستحيل حصولي على ترخيص" وكانت محكمة البلدية اصدرت حكماً اذا لم يقم اكرم بالهدم بنفسه ستقوم جرافات البلدية بهدم المحلات التجارية وتغريمه وسجنه.

يقول الحاج عيس عباسي 82 عاماً  والد اكرم " حسبي الله ونعم الوكيل يلاحقوننا اينما كنا " والحاج عيسى اصيب في سنة 48 بخمس شظايا بجسده  من العصابات الصهيونية  اثناء تأدية عمله في مستشفى بيت جالا جنوبي القدس  وحتى يومنا هذا بقيت شظية واحدة في ساقه تؤلمه وتذكره في بداية النكبة وانها ما زالت مستمرة حتى يومنا حسب تعبيره.

ويقول الحاج عيسى " كنا في زمن الانتداب البريطاني نرى العنصرية والتعالي البريطاني الا انه لا يقارن مع الاحتلال الإسرائيلي الظالم وفترة  الحكم الاردني كنا نشعر بالامان ولا يوجد من يلاحقنا برزقنا اما إسرائيل فتلاحقنا بقوت يومنا وجعلت بيوتنا غير أمنة  فدولة إسرائيل عدوة الطفولة وكبار السن"

الجدير ذكره ان اكرم شرع بازالة جزء من البناء المشيد وسيقوم بازالة كامل البناء لاحقاً خشية ان تقوم السلطات الإسرائيلية باقتحام منزله وتغريمه مبالغ طائله وسجنه وتلاشياً لاية مضاعفات ربما ستحدث مع والده كبير السن في حالة تم اقتحام منزلهم