إقتحام ملعب وادي حلوة من قبل البلدية وسلطة الطبيعة مدعومة من قبل القوات الإسرائيلية
February 28, 2012

اقتحم موظفي سلطة الطبيعة وبلدية القدس بدعم من القوات الإسرائيلية ملعب وادي حلوه بسلوان  بعد ان قامت بهدم المركز الثقافي للاطفال قبل نحو ثلاثة اسابيع وكان يرافق هذه القوات مصور يعمل لصالح المستوطنين ويعتبر حتى حسب القانون الإسرائيلي هذا الاقتحام غير قانوني خصوصاً ان القوات الإسرائيلية لم تحمل اي ورقة تصرح لها الدخول الى املاك خاصة اضافة الى وجود مصور جمعية العاد الاستيطانية الذي يستفز السكان بأستمرار ويتصرف وكأن كل الاراضي والمنازل في سلوان هي ملك للمستوطنين. وقد قام موظف سلطة الطبيعة بسرقة بعض الادوات من الملعب  وهدد عدد من الاهالي باعتقالهم وكانت القوات الإسرائيلية هدمت المركز الثقافي للاطفال بحجة انه " قمامة" ويجب ازالته وكانت هذه السلطات تحمل أمر تنظيف للمكان وليس أمر هدم ولم تسمح القوات الإسرائيلية لاصحاب الارض الاطلاع على أمر الهدم الذي تبين فيما بعد انه أمر تنظيف وليس هدم. وتسعى سلطة الطبيعة الإسرائيلية بتحويل كامل حي وادي حلوه الى حديقة توراتية تخدم الاجندة الاستيطانية ويذكر ان افيتار كوهين مسؤؤل في سلطة الطبيعة كان يعمل في الماضي السيطرة على العقارات الفلسطينية لصالح جمعية العاد الاستيطانية وانضم اليه في الأونة الأخير موظف أخر من جمعية الاستيطانية وهو شلومي  والمعروف عنه انه مقرب جداً من الشرطة الإسرائيلية وقد قضى الكثير من أهالي سلوان بالسجون بسبب شلومي وتقوم جمعية العاد الاستيطانية بحملة تشيد ابنية دون حساب بل تلقى الدعم الكامل من قبل كافة السلطات الإسرائيلية وفي نفس اليوم الذي تم به هدم مركز الاطفال الثقافي قامت بلدية القدس بمباركة مشروع ضخم والتصديق عليه لصالح جمعية العاد الاستيطانية وهو عبارة عن بناء  16 الف مربع يقام في ساحة وادي حلوه- باب المغاربة ويخدم الاجندة الاستيطانية.