احكام جائرة بحق الشيخ موسى وزياد زيداني وإبراهيم ابو ذياب
June 7, 2012

أصدر القضاء الإسرائيلي هذا اليوم الخميس 7 اغسطس حكماً جائراً بحق الشيخ موسى عوده 53 عاماً  امام مسجد بئر ايوب وعضو لجنة البستان والناشط الاجتماعي بالسجن الفعلي لمدة خمسة اشهر وزياد زيداني 57 عاماً بالسجن الفعلي لمدة اربع اشهر على ان يسلموا انفسهم في  تاريخ 1-8-2012 خلال شهر رمضان أضافة الى إبراهيم ابو ذياب 33 عاماً بغرامة ماليه مقدارها 5000 الاف شيكل والاكتفاء بالمدة الذي قضاها بالسجن والحبس المنزلي والتي تجاوزت العام.

وتدعي الشرطة الإسرائيلية ان الثلاثة قاموا بتعطيل عمل القوات الإسرائيلية خلال المواجهات الدائرة بين الاطفال والفتية الفلسطينيين من جهة والقوات الإسرائيلية من جهة أخرى .

وتندلع المواجهات شبه اليومية في سلوان بسبب سياسة الاستيطان وهدم المنازل في البلدة وعربدة حرس المستوطنين الذين كانوا يشاركون في تفريق الاطفال والفتية جنباً الى جنب مع القوات الإسرائيلية واستعمال الرصاص الحي خلال المواجهات.

اعتبر اهالي سلوان ومنظمات حقوقية ان القرار جائر جداً كونه يستهدف نشطاء وخصوصاً الشيخ موسى عوده الشخصية الاعتبارية في بلدة سلوان الذي عانى نتيجة نشاطاته الاجتماعية بسبب استهداف القوات الإسرائيلية له ولعائلته فالبكاد يجتمع افراد العائلة في منزلهم كون ان احد افراد العائلة دوماً يقبع خلف قضبان السجون الإسرائيلية .

وفي اتصال مع المحامي محمد محمود قال انه سوف يستأنف الحكم فهذا الحكم يعتبر جائر بكل ما تعنيه من كلمة وقال الشيخ موسى لموقع سلوانك" هذه ضريبة يدفعها اهالي سلوان حينما يتشبثون بحقهم في الحياة " اما زياد زيداني فقال لموقع سلوانك" الاحتلال لم يرحم الاطفال فهل سيرحم الكبار!!!"

الشيخ موسى عوده مع جيمي كارتر ولجنة الحكماء في خيمة الاعتصام

زياد زيداني يرعى مبارة كرة قدم للاطفال

إبراهيم ابو ذياب في الحبس المنزلي

الشيخ موسى يستقبل ابنه إبراهيم بعد الافراج عنه الذي اعيد اعتقاله ويقبع في السجون الإسرائيلية