افراج مشروط عن الفتى علي صيام.. والتحقيق متواصل مع الفتى ثائر مسودة
August 13, 2012

أَخلت الشرطة الإسرائيلية قبل قليل سبيل الفتى علي عماد صيام 12 عاما، بعد فرض الحبس البيتي عليه لمدة خمسة أيام والتوقيع على كفالة مالية قدرها خمسة الآف شيكل.

وكانت القوات الإسرائيلية قد اعتقلت الفتى صيام والفتى ثائر عبد السلام مسودة 16 عاما بعد مداهمة منزلهما الكائن في حي وادي حلوة ببلدة سلوان في تمام الساعة السادسة صباحا، واقتادتهما الى مركز التوقيف المسكوبية بالقدس الغربية.

وأفادت عائلة صيام أنه تم اعتقال ابنها علي بعد مداهمة المنزل وتفتيش غرفه بالكامل وسطحه، ثم اعتقلته دون إبراز أمر التفتيش أو الاعتقال، واقتادته الى المسكوبية ولدى محاولة والده الدخول لحضور التحقيق مع ابنه –كما ينص القانون الإسرائيلي- أنكر المحققون وجود معتقل باسم "علي صيام" ورفضوا ادخال الوالد، ولم يسمح للاخير بالدخول الا بعد تدخل المحامية وحضورها الى المسكوبية.

وعن التحقيق أوضحت العائلة:" وجهت الشرطة لعلي تهمة القاء الحجارة على البؤرة الاستيطانية المقامة على مدخل وادي حلوة"مدينة داود" بتاريخ 29-7-2012، وكان المحقق يحاول تخويفه وترهيبه لانتزاع الاعتراف منه.

وأكدت العائلة ان مسؤول منطقة وادي حلوة هو الذي حقق مع ابنها علي، ولم يكن "محقق خاص بالأطفال" باعتباره فتى قاصر، ونوهت العائلة أنه بعد الانتهاء من التحقيق وخروج والده بانتظار التوقيع على أوراق أخلاء سبيل ابنه، تم توجيه اسئلة جديدة لعلي حول ضرب الحجارة في وادي حلوة، مشيرة انه تم اخلاء سبيل علي دون عرضه على محكمة الصلح.

أما الفتى مسودة فيتواصل التحقيق معه في المسكوبية حتى الساعة.