القوات الإسرائيلية تعتدي وتعتقل عدد من افراد عائلة أبو ناب بينهم طفلين
August 13, 2012

أخلت الشرطة الإسرائيلية سبيل الطفل محمد أحمد أبو ناب 12 عاما بعد دفع غرامة قدرها 500 شيكل، بعد أن اعتقلته صباح أمس الاثنين أثناء توجهه برفقة عدد من أفراد عائلته من المسجد الأقصى الى منزلهم في حي رأس العامود بحجة التحرش بالمستوطنين وتوجيه الفاظ نابية لهم.

وأوضحت عائلة أبو ناب ما جرى معها في حديث مع مركز معلومات وادي حلوة: بينما كان عدد من أفراد العائلة عائدين الى منزلهم من المسجد الاقصى في حوالي الساعة السادسة والنصف صباحا-بعد اداء صلاة الفجر- كانت مجموعة من المستوطنين مارين في الطريق ولم يحصل أي احتكاك بينهم، ولدى اقترابهم من منزلهم في أخر طريق "طنطور فرعون"، كانت قوات من الشرطة والقوات الخاصة بانتظارهم واحتجزت بالقوة الطفلين سفيان احمد ابو ناب 8 سنوات وشقيقه محمد 12 عاما بدعوى ضرب المستوطنين وتوجيه الفاظ نابية لهم، وخلال ذلك قاموا بدفع النسوة ومعاملتهن بعنف.

وأضافت العائلة :"بعد عودة النسوة الى المنزل لاخبارهم بما حدث ذهب والدهما وعمهما للاستفسار حول الموضوع، فتم اخلاء سبيل سفيان في حين حول محمد للتحقيق في شرطة صلاح الدين، علما ان العديد من الأطفال اصيبوا بحالة خوف شديد من الحدث".

وأضافت العائلة :"ذهبت والدة محمد وشقيقه الأكبر حسام الى مخفر الشرطة وبقوا بالانتظار حوالي 4 ساعات حتى سمح للوالدة بالدخول، وخلال ذلك احتجزت الشرطة حسام بدعوى ان المستوطن تعرف عليه بأنه هو الذي اعتدى عليه (علما انه كان نائماً لحظة اعتقال شقيقيه)، حيث تم التحقيق معه ثم افرج عنه دون قيد أو شرط، علما انه رفض التوقيع على كفالة بقيمة 4 الاف شيكل.

وقبل الافراج عن محمد الذي بقي طوال فترة توقيفه مقيد الايدي والاقدام بالقيود الحديدية، وبعد انتهاء التحقيق معه، طالب المحقق من العائلة دفع كفالة قيمتها 1500 شيكل، الا ان والدته قالت لهم بأن والده لا يعمل وليس بمقدورهم الدفع، فبدأ المحقق "بالمساومة" حتى وصل المبلغ الى 500 شيكل.

ونوه الطفل محمد أن المحقق هدده بالاعتقال مجدداً.

الطفل سفيان أحمد أبو ناب