نحو نصف مليون مصلٍ يحيون ليلة القدر في المسجد الأقصى
August 15, 2012

أحيا عشرات الآف من المصلين ليلة القدر في المسجد الأقصى المبارك الذي زحفوا اليه من كافة الأراضي الفلسطينية-باستثناء قطاع غزة المحاصر- ومن المدن العربية والإسلامية.

وأدى صلاة العشاء والتراويح ما يزيد عن 400 ألف مصل، وهذا العدد غاب عن المسجد الأقصى سنوات طويلة بعد اندلاع الانتفاضة الثانية، فيما حُرم الآف من أهالي الضفة الغربية الذين تتراوح أعمارهم بين 12-40 عاما من الوصول الى الأقصى بحرية عبر المعابر المقامة على مداخل القدس، فيما سمح للنساء من كافة الاعمار الدخول، وشهدت المعابر اكتظاظات كبيرة.

ودعا الشيخ في صلاة الوتر للمسلمين في كل مكان بتوحد صفهم وجمع كلمتهم ونصرهم على اعدائهم، ودعا للأقصى بأن يفك حصاره، كما دعا للأسرى في السجون الإسرائيلية بأن ينعموا بالحرية .

وبعد انتهاء صلاة الوتر بحوالي ساعتين بدأ برنامج أحياء ليلة القدر بصلاة التهجد وقيام الليل والدعاء والتسبيح.

وأمتلأت ساحات المسجد الأقصى المبارك بالمصلين منذ ساعات الصباح الأولى، حيث حرص اهالي الضفة الغربية على الوصول اليه في وقت مبكر للصلاة فيه وقراءة القرآن والتجول في ساحاته لأنهم محرمون ومنذ سنوات من الوصول اليه، وشوهدت أعداد كبيرة من المصلين منتشرة في كل مكان فيما خصصت اماكن لصلاة الرجال واخرى للنساء.

ورفرفت الاعلام الفلسطينية ورايات اسلامية فوق المسجد الاقصى المبارك طوال صلاة التراويح .

وانتشرت الشرطة الإسرائيلية على بوابات القدس القديمة والأقصى، واغلقت في ساعات العصر وحتى المساء بعض الشوارع الرئيسية في المدينة.