سيحرم من قضاء أوقات عيد الفطر .... فرض الإقامة الجبرية على الفتى عبد الرحيم بربر
August 15, 2012

أمر قاضي محكمة الصلح الإسرائيلية ظهر اليوم الأربعاء، بالإفراج المشروط عن الفتى عبد الرحيم عزالدين بربر  14 عاما، بعد توقيفه لعدة ساعات في معتقل المسكوبية.

وفرض قاضي على الفتى بربر بالحبس البيتي مدة 10 أيام، ودفع غرامة مالية بقيمة 500 شيكل، والتوقيع على كفالة قدرها خمسة الآف شيكل.

واعتقلت القوات الإسرائيلية الفتى عبدالرحيم بربر عصر أمس الثلاثاء أثناء توجهه من منزله في رأس العامود-سلوان الى القدس، ووجهت له تهمة القاء الحجارة على جيب عسكري.

وأفادت والدته لمركز معلومات وادي حلوة أن القوات الإسرائيلية اعتقلت ابنها عزالدين بعد خروجه من المنزل متوجها الى القدس ليشتري ملابس العيد له، وأخبرهم بالأمر أحد الجيران بأن ابنهم معتقل في مخفر شرطة رأس العامود، ولدى توجه والدته ووالده للاستفسار أخبرتهم الشرطة انه نقل الى مخفر شرطة صلاح الدين للتحقيق، وهناك أنكرت الشرطة وجوده وقالوا لهم انه نقل الى المسكوبية.

وأضافت الوالدة "لقد انتظارنا في معتقل المسكوبية حتى حضر المحقق و"ضابط السلوك"، وطوال الفترة تم تقييد عبد ووضعه في غرفه لوحده، ومع بدء التحقيق سُمح لوالده بالدخول، مشيرة انه مورس على ابنها ضغط وترهيب كبير لانتزاع الاعتراف منه وكان يقول له المحقق"اعترف انك ضربت حجر على الجيب وبتروح مع والدك."

وبعد انتهاء التحقيق أمرت الشرطة بتوقيفه لعرضه على محكمة الصلح صباح اليوم، وأمر القاضي من جانبه بفرض الإقامة الجبرية على الفتى بربر مدة 10 أيام، ودفع غرامة 500شيكل، والتوقيع على كفالة قدرها خمسة الآف شيكل.

وأشارت الوالدة انه تم تحويل ابنها من محكمة الصلح الى المسكوبية، وأخلي سبيله من شرطة صلاح الدين.

وشكرت والدة عبد الرحيم مركز معلومات وادي حلوة ونادي الأسير ولجنة أهالي الأسرى والمعتقلين المقدسيين لوقفهم مع العائلة طوال توقيف ابنها.