الافراج عن الشاب ابراهيم موسى عودة
August 16, 2012

افرجت إدارة السجون الإسرائيلية اليوم الخميس عن الأسير ابراهيم موسى عودة 22 عاما، بعد قضائه عاما وأحدا في السجون.

واعتقل الشاب عودة بعد مطاردته لعدة أسابيع، بتهمة القاء الحجارة على وحدة المستعربين أثناء تواجدها في بلدة سلوان، وقضى فترة اعتقاله في سجن بئر السبع، وكان قد تقدم الى "لجنة الشليش" لتخفيض مدة الحكم الا انه رفض لأسباب أمنية.

وقضى المحرر عودة فترة اعتقاله في سجن بئر السبع ويقول:" لقد تعمدت ادارة السجون وضعي في سجن بئر السبع (القسم الجنائي) مع المعتقلين على خلفيات السرقة والمخدرات، وكنا مجموعة من 4 شبان من سلوان وتم توزيعنا على هذه الأقسام ولم نبقى سويا.

وحذر عودة من وقوع الأسرى الأمنين في أفخاخ الأسرى الجنائيين (المدنيين)،بأن يتحولوا الى سارقين أو متعاطي للمخدرات، وقال:" ان اسرائيل تحاول بذلك اذابة الحس الوطني عند الجيل الصاعد."

ويعتبر هذا الاعتقال الثاني لابراهيم عودة، حيث قضى المرة الأولى في السجون مدة عشرة شهور من 1-6-2010 حتى 10-3-2011، واعيد اعتقاله ثانية بتاريخ 14-8-2011، وافرج عنه اليوم.

وتعبتر عائلة الشيخ موسى عودة من العائلات السلوانية المرابطة الصامدة في منزلها وبلدتها رغم الملاحقات الإسرائيلية لها، فالوالد "موسى عودة" اسير محرر في صفقة عام 1985 وكان يقضي حكما بالسجن المؤبد، وخلال السنوات الماضية استدعي الى التحقيق عدة مرات وأبعد عن منزله، ومؤخرا صدر حكما بسجنه الفعلي مدة 5 شهور وعليه ان يسلم نفسه في منتصف أيلول القادم، في حال رفض الاستئناف المقدم من محاميه.

كما اعتقل ابنه محمد وقضى في السجون 18 شهرا، اضافة الى ملاحقة ابنه مسلم 12 عاما واعتقل 8 مرات وتعرض لاصابة خطيرة جراء اصابته بكسر بالجمجمة بعد اعتداء المستعربين عليه.