شاهد عيان يروي تفاصيل الاعتداء على جمال الجولاني.. يتسأل بأي ذنب يعتدى علينا ونحرم من فرحة العيد
August 21, 2012

روى فتى مقدسي(الاسم محفوظ لدى مركز معلومات وادي حلوة) ما حدث معهم قبل منتصف يوم الخميس الماضي اثناء مرورهم من شارع يافا بالقدس الغربية، بعد الانتهاء من شراء ملابس العيد، حيث اصيب أحد أقربائه ويدعى جمال صبحي الجولاني بجروح بالغة.

ويقول الفتي:" كنا نمشي نحن أربعة شبان(أكبرنا يبلغ من العمر 18 عاما) في شارع يافا قرب بنك هبوعليم، وكنا نتحادث سويا ونتمازح فإذا بمجموعة من اليهود المتطرفين تقف وتقول عرب.. عرب، فواصلنا سيرنا ولم نحتك بهم، ثم استبقنا جمال بعدة خطوات ونحن ثلاثة نمشي سويا، فإذا بمجموعة اليهود يهاجموننا، فتمكن اثنان منا من الفرار على الفور، بينما حاصروني أنا وجمال، ثم انقسموا الى مجموعتين، الأولى قامت بضرب جمال والثانية بضربي، حيث تمكنت بعد توجيههم ضربات قوية على ظهري من الفرار بدفعهم، وحاولت الدفاع عن جمال ودفعهم الا انهم قاموا بضربي، وشاهدت سيارة شرطة قادمة فذهبت مسرعاً اليها، ثم حضرت الى المكان وكان جمال فاقداً للوعي وممدا على الأرض، وكان عدد من المعتدين في المنطقة الا ان الشرطة لم تلاحقهم أبدا واكتفت بإبعادي عن المنطقة وتحويلي الى المسكوبية، بينما كان هناك من يحاول تقديم الاسعاف الاولي لجمال وقد وصلت الاسعاف بعد 10 دقائق من الحادثة.

ويتابع :"حسب ما قال عدد من المارة في الشارع انهم هم من قاموا بالاتصال بالشرطة ولذلك حضرت".

الكاميرا "معطلة"!!

وأضاف :"حولت الى المسكوبية للتحقيق وبعد اخلاء الشارع قاموا بإعادتي لتمثيل الحادث، واخبرتهم ان هناك كاميرا تصوير وثقت الحدث بكامله لكنهم قالوا لي انها لا تعمل "معطلة".

أوصاف المعتدين

وعن المعتدين وأوصافهم يقول :"كانوا مجموعة كبيرة حوالي 50 متطرفاً، اعمارهم بين 16-21 عاما، عدد منهم يلبس ملابس اليهود المتدينين وأخرون يلبسون "الكيباة" وملابس عادية، بينهم فتيات، كانوا يهتفون بعبارات لم نفهما لانها باللغة العبرية فقط وقد فهمت فقط كلمة (عرب عرب ..).

هدفهم القتل وليس التخويف

أما عن الادوات المستخدمة في ضربهم يقول :"لقد ضربونا باقدامهم وأيديهم ولم يكن بحوزتهم أي آلة أو أداة، لكن لا اعرف كيف تم الاعتداء على جمال"، ويتابع :"ضربهم لم يكن بهدف الحاق الاذى أو تخويفنا بل كان يهدف الى قتلنا".

ويقول :"بأي ذنب يتم الاعتداء علينا؟؟؟ وهل يجب أن نخاف او لا نخرج الى شارع يافا فهذه بلدنا نحن ولدنا فيها ونعيش فيها ولنا الحق بالتواجد في كل شوارعها".

ويقول:" حرمنا من فرحة العيد، وأتمنى أن يأخذ كل المعتدين جزاءهم ."

وكان قد جرى الاعتداء ليلة الخميس الجمعة، واصيب الشاب جمال صبيحي الجولاني بستكة قلبية حادة وقدم له التنفس الاصطناعي في الشارع لصعوبة وضعه ثم نقل الى مستشفى هداسا عين كارم.

جمال لا يزال يعاني من أوجاع

وحول وضعه الصحي تخبرنا والدته:" تحسن الوضع الصحي لجمال ، فتم اخراجه من غرفة  العناية المكثفة، وتجرى له فحوصات شاملة للقلب والذاكرة، مشيرة ان ابنها لا يذكر أي شيئ عن الحادث وينسى ما يجري معه هذه الايام، اضافة الى معاناته من أوجاع كثيرة في صدره وصعوبة في التنفس

اعتقال 8 مشتبهين بالاعتداء على الشبان المقدسيين

اما الشرطة الإسرائيلية فقد اعلنت عن اعتقال 8 مشتبهين بالاعتداء على الشبان المقدسيين، بينهم شابتين قاصرتين، اخلي سبيل إحداهن بشرط الحبس المنزلي لمدة اسبوع، في حين قال الفتى الاسرائيلي المتهم بتوجيه الضربة الى الجولاني قبل دخوله قاعة المحكمة للصحافيين "انا لست آسفا على ما فعلت، ولا يهمني ان يموت، لقد اشترك في ضربه نحو اربعين فتى".

 

.