تمديد اعتقال أبو حجلة والعيساوي.. ومواجهات قبالة سجن عوفر
August 28, 2012

أصيب أكثر من 15 مواطنا بجروح متفاوتة واختناق بالغاز، في أعقاب المواجهات العنيفة التي اندلعت ظهر اليوم بين جنود الاحتلال والمشاركين في اعتصام احتجاجي دعت له اللجنة الوطنية للدفاع عن القائد إبراهيم أبو حجلة والأسرى المحررين، والهيئة العليا لمتابعة شؤون الأسرى والقوى والفصائل السياسية وعدد من منظمات المجتمع المدني.

وقررت المحكمة العسكرية الإسرائيلية تأجيل النظر في قضية أبو حجلة حتى العاشر من شهر تشرين الأول المقبل، فيما قررت تأجيل النظر في قضية العيساوي حتى الثاني والعشرين من تشرين الأول لعرضه على ما يسمى ب" لجنة شاليط".

وكان مئات المواطنين قد تجمعوا عند بوابات سجن عوفر بالتزامن مع محاكمة القيادي الأسير إبراهيم أبو حجلة عضو المجلس الوطني الفلسطيني، والأسير المقدسي سامر العيساوي وكلاهما تحرر ضمن صفقة التبادل المعروفة بصفقة شاليط، وأعيد اعتقالهما حيث تطالب النيابة العسكرية الإسرائيلية باستئناف حكم المؤبد الصادر بحق كل منهما، بذريعة عودتهما لممارسة النشاط السياسي.

وحمل المشاركون الأعلام الفلسطينية وصور الأسيرين إبراهيم أبو حجلة وسامر العيساوي، ودعوا من خلال الهتافات التي أطلقوها والشعارات التي حملوها القيادة المصرية بصفتها راعية لصفقة شاليط، إلى مواصلة تدخلها والضغط على حكومة إسرائيل لحملها على احترام المعاهدات والاتفاقيات الدولية.

الاسير ابراهيم ابو حجلة

الاسير سامر العيساوي ووالده