الافراج عن النائب المقدسي محمد أبو طير
September 8, 2012

أفرجت السلطات الإسرائيلية مؤخرا عن النائب المقدسي محمد أبو طير 61 عاما ، بعد قضائه 12 شهرا بالاعتقال الاداري.

وأكد النائب أبو طير المبعد الى مدينة رام الله أن الحركة الأسيرة تتمتع بمعنويات عالية، وحيا النائب الأسرى الذين خاضوا الاضراب الأخير حيث استطاعوا بصبرهم وتحملهم اجبار ادارات السجون على إخراج أسرى العزل، إضافة الى إعادة زيارة أهالي غزة لابنائهم الأسرى.

وأشار انه بقي 12 شهرا بالاعتقال الإداري في سجن عوفر بالقرب من مدينة رام الله ، وقال:" ان الاعتقال الاداري هو إجراء تعسفي وظالم ، فيبقى الأسير في السجن دون تهمة أو محاكمة، وهذا قانون جائر فرضته قوات الاحتلال البريطاني قبل عام 1948 ، والمؤسسة الإسرائيلية تستخدمه حتى يومنا هذا."

وبالإفراج عن النائب أبو طير، يتبقى 14 نائبا في السجون الاسرائيلية معظمهم مختطفون إدارياً، و11 منهم من كتلة التغيير والاصلاح ونائبان عن كتلة فتح، ونائب عن الجبهة الشعبية.

  النائب المقدسي أبو طير هو أحد نواب مدينة القدس اعتقل عقب الانتخابات التشريعية عام 2006، وفور الافراج عنه بعد أربعة اعوام تم سحب هوياته وثم إعتقاله وابعاده الى مدينة رام الله، امضى الشيخ أبو طير 31 عاما في السجون الإسرائيلية.