أوامر هدم إدارية لأهالي سلوان.. والمستوطنون يشيدون أبنية جديدة في البلدة دون ترخيص
September 10, 2012

حَذَر مركز معلومات وادي حلوة-سلوان من توزيع أوامر هدم إدارية لمنازل في عدد من أحياء البلدة، في وقت يُشيد فيه المستوطنون الوحدات السكنية فيها دون رقيب.

وأوضح جواد صيام مدير مركز المعلومات أن القوات الإسرائيلية برفقة موظفي البلدية قاموا اليوم بمداهمة بلدة سلوان، ووزعوا 6 أوامر هدم إدارية في حي وادي حلوة وشارع بيضون، بحجة البناء دون ترخيص وبموجب قانون البناء والتنظيم لعام 1965، إضافة الى قيامهم بتصوير عشرات المنازل في المنطقة، حيث كان يتم التوزيع والتصوير حسب خريطة كانت بحوزتهم.

وأشار صيام أن المنازل تعود لعائلات (صيام وأبو هدوان وأبو عرام وحمدان وبيضون) ويبلغ عدد سكانها حوالي 50 شخصا، حيث يعيش بالمنازل أكثر من عائلة.

وأضاف :"ان المنازل قديمة بنيت في التسعينيات، وهناك منها من دفع مخالفات بناء وعدد آخر ما يزال يدفع حتى اليوم كعائلة بيضون".

وفي السياق نفسه تشهد بلدة سلوان حركة بناء نشطة هذه الأيام للمستوطنين كما يوضح صيام، حيث يتم بناء بناية جديدة في عين ام الدرج بالبلدة في أرض تم مصادرتها قبل حوالي 6 سنوات، إضافة الى بناء منزل في شارع وادي حلوة بالقرب من مسجد عين سلوان مساحته 120 مترا مربعا، على أرض مصادرة كان مبني عليها غرفة من الاسمنت مساحتها 12 مترا مربعا، وكذلك بناء 3 منازل جديدة في شارع وادي حلوة للمستوطنين.

والى ذلك يقول صيام:" ان بناء المستوطنين يتم دون ترخيص من بلدية الاحتلال لعدم وجود مخططات هيكلية في البلدة، وبالمقابل لا يتم مخالفتهم او انذارهم بالهدم، حيث يتم غض البصر عنهم، وبالتالي يتم فرض أمر واقع من قبل المستوطنين ويعيشون بحرية ودون اي مضايقات من المؤسسات الاسرائيلية.