محامي مؤسسة الضمير لمركز وادي حلوة : وضع الأسرى المضربين عن الطعام من سيئ الى أسوأ لكن معنوياتهم عالية
September 11, 2012

يواصل أربعة اسرى فلسطينيين إضرابهم المفتوح عن الطعام احتجاجا على سياسة الأحكام الإدارية وإعادة اعتقالهم.

والاسرى هم: سامر البرق من قلقيلية، مضرب عن الطعام منذ 114 يوماً ، بسبب اعتقاله الإداري منذ أكثر من عامين، وحسن الصفدي من نابلس يواصل اضرابه لليوم 84، وأيمن شراونة من الخليل لليوم 74، بسبب اعتقاله بعد الإفراج عنه في صفقة التبادل الأخيرة، ومطالبة السلطات الإسرائيلية بإعادة حكمه السابق، كما هو الحال مع الأسير سامر العيساوي من القدس المضرب عن الطعام منذ 43.

وقد زار محامي مؤسسة الضمير المحامي فارس زيّاد اليوم الثلاثاء الأسيرين الصفدي وشراونة وأكدوا له انهم سيواصلون اضرابهم عن الطعام حتى الافراج عنهم.

وعن أوضاعهم الصحية والنفسية أوضح المحامي لمركز معلومات وادي حلوة أن حالة الاسيرين الصفدي وشراونة في تدهور مستمر، ففي الفحوصات الأخيرة يعاني حسن الصفدي من حصوة في الكليتين، وماء بالرئتين وتم سحبها، وعانى اليوم أثناء زيارته من ضيق في التنفس، وفي حال شربه للماء يعاني من انفتاخ شديد باطرافه، اضافة الى اصابته بتشمع الكبد، ومشاكل بالعيون.

أما الأسير ايمن شراونة فيعاني منذ اسبوع من تقيؤ الدماء بشكل متواصل علما انه لا يشرب أكثر من كاس واحد من الماء، وعينه اليمنى لا يرى فيها بوضوح، وقدمه اليسرى لا يمشي عليها، اضافة الى تدهور في الكلى والكبد.

وأضاف المحامي زياد ان المناعة لديهما ضعيفة جدا وهناك هبوط حاد ومفاجئ ومتواصل في السكر، وان الاسير حسن الصفدي رفض تناول البروتينات ، فيتم اعطائه المسكنات فقط.

اما الاسير سامر البرق فلم يزره المحامي في زيارة اليوم والخميس الماضي بسبب حالة الاعياء الشديد، علما انه تم اعطائه اليوم 12 حبة فيتامين، وحسب التقارير الطبية فانه يعاني من أوجاع بالمعدة ودوخة مستمرة.

وقال المحامي زيّاد ان وضع الاسرى يزداد سوءا من زيارة لأخرى، حيث يبدو ذلك واضحا على جسدهم الهزيل ووجههم المُصفر، مؤكدا انهم يتمعتون بمعنويات عالية ويؤكدون على مواصلتهم للاضراب حتى الافراج عنهم أو تقديم لائحة اتهام ضدهم.

وأشار المحامي زيّاد أن الأسير حسن الصفدي تسلم اليوم وخلال زيارته قرار تثبيت حكمه الإداري لمدة 4 شهور.

وأوضح المحامي زيّاد ان ادارة سجن الرملة تحاول الضغط على الأسرى المضربين عن الطعام بمساومتهم في فك اضرابهم مقابل تقديم العلاج المناسب لهم، حيث يتم السماح له من مرتين الى ثلاثة مرات بزيارتهم في سجن الرملة.

المحامي فارس زيّاد

"بوستر" للاسرى المضربين عن الطعام .. صورة توضيحية