متطرفون يقتحمون المسجد الاقصى ومنع أهالي الداخل من دخوله
September 16, 2012

اقتحم ما يزيد عن 60 متطرفا إسرائيليا ساحات المسجد الأقصى، بمناسبة ما يسمى"رأس السنة العبرية"، في حين مُنع أهالي الداخل الفلسطيني الذين تقل عن 45 عاما من دخول المسجد.

وأفاد شهود عيان أن الشرطة الإسرائيلية سمحت بإدخال ما يزيد عن 60 متطرفا اسرائيليا بشكل مجموعات الى المسجد الأقصى عبر باب المغاربة، حيث قاموا بجولة في ساحاته تحت حراستها، ثم خرجوا من باب السلسلة، علما أن العديد منهم أدوا شعائر دينية خاصة أثناء تجولهم في ساحات المسجد، دون أن تمنعهم الشرطة.

وأضاف المرابطون بالأقصى أن الشرطة الإسرائيلية المتواجدة على بوابات المسجد منعت العديد من أهالي الداخل الذين تقل أعمارهم عن 45 عاما من الدخول الى المسجد، وأصروا على المرابطة على بواباته.

من جهتها قالت مؤسسة الاقصى للوقف والتراث" في بيان عممته الاحد 16/9/2012م ان الاف الاسرائيليين دنسوا الليلة الماضية حائط البراق وساحاته، حيث تجمعوا منذ ساعات الليل المتأخرة الى فجر اليوم في الساحات وأدوا شعائر توراتية وتلمودية، واعتلت أصواتهم بالنشيد، وذلك عشية ما يسمى بـ"عيد رأس السنة العبرية" الذي يوافق يوم غد وبعده، ومن المتوقع أن يزداد تواجد الاسرائيليين عند حائط البراق خلال الساعات واليومين القادمين، يأتي ذلك وسط حراسة مشددة من قبل قوات الاحتلال الاسرائيلي.

تصوير مؤسسة الاقصى للوقف والتراث