المركزية تحكم على الناشطين زياد زيداني والشيخ موسى عودة بالسجن الفعلي
November 7, 2012

أصدرت المحكمة المركزية الإسرائيلية اليوم الاربعاء حكما بالسجن الفعلي على الناشطين وعضوي لجنة الدفاع عن أراضي وعقارات سلوان بالسجن الفعلي، وخففت عنهما الحكم الذي صدر ضدهما من قبل قاضي محكمة الصلح بشهر حزيران الماضي.

والناشطان هما : زياد زيداني 57 عاماً، والشيخ موسى عودة 54 عاماً، حيث حكمت المحكمة على زيداني بالسجن الفعلي لمدة شهرين بدلا من أربعة، وعلى الشيخ عودة بالسجن الفعلي لمدة 3 أشهر بدلا من 5 أشهر، وذلك بعد الاستئناف الذي قدمه محامي الدفاع عنهما.

وسوف يقوم عودة وزيداني بتسليم نفسيهما بتاريخ 18 -11-2012، ويشار انهما اتهما بإلقاء الحجارة نحو الشرطة والاعتداء عليها.

المواطن زياد زيداني

المواطن زياد زيداني من أهالي حي البستان في سلوان، منزله مهدد بالهدم لإقامة ما تسمى "بحديقة الملك"، وهو أب لتسعة أبناء (ذكور وإناث) أكبرهم 28 عاما وأصغرهم 10 سنوات، معظم أبنائه تعرضوا للاعتقال والإبعاد والحبس المنزلي والحبس الفعلي. وخلال الاسبوع الجاري سلم ابنه "شاهر" نفسه ليقضي حكما بالسجن الفعلي لمدة عام.

الشيخ موسى عودة

الشيخ موسى عودة من أهالي حي البستان، ومنزله كذلك مُهدد بالهدم، هو أب لخمسة أبناء، (ذكور واناث) أكبرهم 28 عاما وأصغرهم 12 عاما، أولاده الثلاثة تعرضوا للاعتقال، والسجن الفعلي والابعاد، وابنه الأصغر "مسلم عودة" تعرض لملاحقات ومضايقات اسرائيلية كثيرة وتحقيقات واعتقالات مستمرة.

المواطن زياد زيداني

الشيخ موسى عودة مع ابنه ابراهيم