عودة وزيداني يسلمان نفسيهما لتنفيذ حكماً بالسجن الفعلي
November 18, 2012

سَلَم ناشطان وعضوا لجنة الدفاع عن أراضي وعقارات سلوان نفسيهما الى معتقل المسكوبية بالقدس الغربية لقضاء حكم ضدهما بالسجن الفعلي.

والناشطان هما زياد زيداني 57 عاماً، والشيخ موسى عودة 54 عاماً، ومحكوم الأول لـشهرين والثاني ل٣ اشهر، وذلك بتهمة إلقاء الحجارة نحو الشرطة والاعتداء عليها، حيث صدر الحكم في السابع من الشهر الجاري.

المواطن زياد زيداني

المواطن زياد زيداني من أهالي حي البستان في سلوان، منزله مهدد بالهدم لإقامة ما تسمى "بحديقة الملك"، وهو أب لتسعة أبناء (ذكور وإناث) أكبرهم 28 عاما وأصغرهم 10 سنوات، معظم أبنائه تعرضوا للاعتقال والإبعاد والحبس المنزلي والحبس الفعلي، وخلال الاسبوع الجاري سلم ابنه "شاهر" نفسه ليقضي حكما بالسجن الفعلي لمدة عام.

الشيخ موسى عوده

الشيخ موسى عوده من أهالي حي البستان، ومنزله كذلك مُهدد بالهدم، هو أب لخمسة أبناء، (ذكور واناث) أكبرهم 28 عاما وأصغرهم 12 عاما، أولاده الثلاثة تعرضوا للاعتقال، والسجن الفعلي والابعاد، وابنه الأصغر "مسلم عودة" تعرض لملاحقات ومضايقات اسرائيلية كثيرة وتحقيقات واعتقالات مستمرة و الجدير ذكره أن الشيخ موسى كان قد أفرج عنه في صفقة تبادل الأسرى المعروفة بصفقة احمد جبريل سنة ١٩٨٥.

وقال الشيخ عودة قبل تسليم نفسه" ان فترة السجن هي "نرهة" سأزور بها أصدقائي وأهلي."