افراج مشروط عن الطفل أحمد عثمان غريب
December 4, 2012

أخلت محكمة الصلح الإسرائيلية مساء اليوم سبيل الطفل أحمد عثمان غريب 12 عاماً من العيسوية بعد احتجازه لعدة ساعات والتحقيق معه في مخفر شرطة صلاح الدين.

وفرض قاضي الصلح على الطفل غريب الحبس المنزلي لمدة 5 ايام، ودفع كفالة قيمتها 500 شيكل، والتوقيع على كفالة طرف ثالث بقيمة 5 الآف شيكل، وبالتالي لم يتمكن من الذهاب الى مدرسته.

وأوضح الطفل غريب ان وحدة المستعربين قامت باختطافه في ساعات الصباح الأولى أثناء توجهه الى المركز الطبي بالقرية لتلقي العلاج، حيث توقفت سيارة بيضاء اللون بشكل مفاجئ وطلبت منه الدخول اليها مع توجيه الشتائم والكلمات النابية له ، فحصل مشادات بينهم وهاجمته الوحدة وقامت باعتقاله.

وقال غريب:" قام افراد الوحدة المستعربة بضربي بأقدامهم وأيديهم، وأحدهم أخرج المسدس وضربني على كتفي، وأوقفوا السيارة بالطور وقاموا بضربي بعنف ثم وضعوا قناعاً أسوداً على وجهي".

وتابع :"وصلنا الى مركز شرطة صلاح الدين، وحاول المحقق تخويفي وكان يقول لي" اعترف على اصدقائك" ...، مشيرا ان التحقيق تواصل معه عدة ساعات بمفرده، وكان مقيد اليدين والقدمين بالقيود الحديدية.

وقال :"طلبت ان أشرب فاحضروه لي الماء بعد وقت، في حين رفضوا ان اذهب الى دورة المياه لقضاء حاجتي، كما قام المحقق باغلاق القيود بشدة علي يدي بعد أن اشتكيت منهم."

وأوضح انه تم تحويله الى محكمة الصلح بسيارة الشرطة وهو مقيد.

وقال شقيقه رامي غريب انه ينوي تقديم شكوى لوحدة "ماحش" بسبب اعتقال طفل صغير والاعتداء عليه بالضرب، مشيرا شقيقه ان الشرطة ادعت أن بحوزته ملفا سرياً بالتهم الموجه ضد شقيقه أحمد.