المصادقة على بناء 1500 وحدة استيطانية في شعفاط شمال القدس
December 17, 2012

صادقت اللجنة الخاصة لاستكمال المشاريع الاستيطانية التابعة للجنة اللوائية للتخطيط والبناء الاسرائيلية اليوم  الثلاثاء على مخطط توسيع مستوطنة "رمات شلومو" الواقعة شمالي القدس وذلك من بعد مرور اسبوع واحد على القرار السياسي بتشكيل هذه اللجنة.

وقال الباحث الميداني أحمد صب لبن أن ذلك يأتي ضمن الخطوات العقابية الإسرائيلية على الاستحقاق والاعتراف الذي أقرته الامم المتحدة باعترافها بفلسطين كدولة عضو مراقب في الامم المتحدة.

مشيراً أن هذه اللجنة ناقشت اليوم الاعتراضات التي تم تقديمها من قبل المقدسيين وتحديدا سكان بلدة شعفاط على المشروع الاستيطاني الذي سيعمل على ابتلاع مزيدا من اراضي البلدة، وسيعمل ايضا على تقييد الفرص المتاحة امام بلدتي بيت حنينا وشعفاط بالتوسع نحو الجانب الغربي.

وأوضح صب لبن أن هذا المخطط يحمل الرقم الهندسي 11085 ويعمل على مصادرة 580 دونما من اراضي بلدة شعفاط، منوها أن اللجنة اللوائية طرحته للاعتراض في اذار 2010 تزامنا مع زيارة نائب الرئيس الاميركي جو بايدن وهذا ما اثار حفيظة الادارة الامريكية في حينه حيث اعترضت على توقيت الاعلان عن المشروع و أدى ذلك لوقف مناقشة المشروع في دوائر التخطيط والبناء الاسرائيلية خلال الفترة الماضية.

وأوضح الباحث صب لبن أن العديد من الاعتراضات التي ناقشتها "اللجنة الخاصة" اليوم قُدمت من قبل المستوطنين أنفسهم القاطنين في مستوطنة "رمات شلومو" وذلك لاعتراضهم على الاثار التي ستلحق بهم في حال المباشرة ببناء هذه الوحدات التي من المقرر ان يتم بنائها فوق غابة حرشية تحيط بالمستوطنة، حيث سيتم ازالتها لصالح هذه الوحدات الاستيطانية.

وأضاف ان اللجنة لم تستجب لهذه الاعتراضات الى انها قامت بتقليص عدد الوحدات من 1680 وحدة كما كان مقررا وفقا للمخطط الهيكلي الى 1500 وحدة استيطانية.

 

الصورة من رابطة الباحثين الميدانيين