تجربة اعتقال قاسية للطفلين مجدي وعلاء أبو تايه
January 29, 2013

مجدي وعلاء أبو تايه كلاهما لم يتجاوزا مرحلة الطفولة..الا ان الاحتلال الإسرائيلي اختار لهما أن يعيشا تجربة الاعتقال رغم انتهاك ذلك للقانون الدولي وحق حماية الطفولة.

مجدي وعلاء "13 عاماً" أبناء عم وأصدقاء، في صف واحد ومدرسة واحدة، واعتقلا سويا يوم الأربعاء الماضي بعد مداهمة منزلهما في سلوان حوالي الساعة الخامسة والنصف فجراً، تم وضع كل منهما في سيارة جيب، واعتدي عليهما بالضرب، حتى لو تحركوا نحو الجندي بفعل حركة الجيب كان يعتدى عليهما بعنف- كما تفيد عائلة ابو تايه.

التحقيق...

أما التحقيق فقد تواصل معهما لمدة 6 أيام، وفي كل يوم ييبقيان في غرف التحقيق لمدة 6 ساعات، ويكون التحقيق معهما بشكل منفرد أو يتم جمعهما سوياً، والتهمة هي ذاتها للاثنين وهي "القاء الحجارة وألوان الدهان على المستوطنين".

وتوضح عائلة ابو تايه ان ابنها مجدي في احدى التحقيقات معه طلب منه المحقق أن يركع له، فرفض وقال "لا اركع الا لله" فقام المحقق بركله بقدمه وصفعه على وجهه، اضافة الى ايقافه على الحائط.

افراج بكفالة ومشروط

وتم الافراج عن الطفلين أبو تايه بعد دفع كفالة مالية قيمتها 1000 شيكل لكل منهما، والتوقيع على كفالة طرف ثالث بقيمة 10 الآف شيكل، والحبس المنزلي المفتوح لمدة اسبوعين –لحين موعد المحكمة-، مع امكانية تمديده، ويسمح لهما بالذهاب الى المدرسة مع مرافق.

وتشير العائلة انه تم التحقيق مع ابنهما فور اعتقالهما وحدهما دون وجود أولياء أمورهم كما يفترض القانون الاسرائيلي.

يشار ان خلال جلسة المحكمة الاولى يوم الاربعاء الماضي تم اعتقال شقيقي مجدي (محمود ومهند) من داخل مبنى المحكمة لاعتراضهما على فترة التمديد والتي كانت لمدة 4 أيام.

علاء ابو تايه

مجدي ابو تايه