اصابات واعتقالات بعد اقتحام القوات الاسرائيلية للمسجد الاقصى
February 22, 2013

اقتحمت قوات إسرائيلية كبيرة بعد صلاة الظهر ساحات المسجد الأقصى المبارك، عقب قمع مسيرة تضامنية عند باب المجلس.

واعتقلت القوات الاسرائيلية الشاب عادل السلوادي من المسجد الاقصى والمصور الصحفي جميل القضماني وتم اقتيادهما الى مراكز التحقيق، وأصيب حوالي 10 مقدسيين بالقنابل الصوتية والأعيرة المطاطية من بينهم طفلة تبلغ من العمر 8 سنوات برصاصة مطاطية بالخصر، والمسعف سامر الوعري .ا

وأفاد شهود أن قوات اسرائيلية مشتركة( القناصة والشرطة والوحدات الخاصة) اقتحمت الأقصى من بابي السلسلة والمغاربة، وأطلقت القنابل الصوتية والأعيرة المطاطية باتجاه الشبان والمصلين، ثم حاصرتهم بالمسجد القبلي ومسجد قبة الصخرة، ورشت المصلين في المسجد القبلي بغاز الفلفل مما ادى الى اصابة العديد بحالات اختناق من بينهم مصلين كبار بالسن، وانتشرت في الساحات والأروقة وعلى المصاطب والمناطق العالية.

وأضاف شهود العيان ان وحدة القناصة تواجدت بكثافة في الأماكن العالية، واجبرت الوحدات الخاصة المصلين على الخروج من المسجد الأقصى، مشيرين أن القوات الاسرائيلية قامت بوضع سلالم على جدار المتحف الإسلامي ، ومن ثم قام عدد من القناصين الصعود عليها وإعتلاء سطح المتحف موجهين أسلحتهم نحو المصلين .

وكانت مسيرة تضامنية خرجت من المسجد الاقصى المبارك داعمة للاسرى في السجون الاسرائيلية ولدى خروجهم من باب المجلس تم قمعهم وتفريقهم بالقوة.

وخلال اقتحام الاقصى اندلعت مواجهات في حارة باب حطة، ورشقت القوات الاسرائيلية بالحجارة.