الافراج عن الشاب عادل السلوادي بشرط الابعاد عن المسجد الأقصى لمدة شهرين
February 23, 2013

أفرجت الشرطة الإسرائيلية اليوم عن الشاب عادل السلوادي 37 عاماً من بلدة سلوان، بشرط الإبعاد عن المسجد الأقصى لمدة شهرين.

واعتقل الشاب السلوادي من ساحات المسجد الأقصى يوم أمس بعد اقتحامه من قبل القوات الإسرائيلية، ووجهت له تهمة "عرقلة عمل الشرطة".

وأوضح شقيقه ياسين لمركز معلومات وادي حلوة أن الشرطة افرجت عن عادل اليوم بتوقيع على كفالة شخصية، وبشرط الإبعاد عن المسجد الأقصى لمدة شهرين.

وأضاف ان عادل اصطحب معه ابن اخيه  للأقصى لأداء صلاة الجمعة، وبعد اقتحام القوات الإسرائيلية للمسجد والقاء القنابل الصوتية، اسرع لاخراج ابن اخيه من الأقصى، الا ان القوات الإسرائيلية منعته من ذلك وقامت باحاطته والاعتداء عليه ثم ضربه.

وتم اقتياد عادل من داخل المسجد الأقصى الى حائط البراق ثم الى مركز القشلة للتحقيق وصولا الى المسكوبية، وخلال ذلك تم الاعتداء عليه بالهراوات وبالأيدي مما أدى الى اصابته برضوض وانتفاخ بيده وعينه اليمنى، اضافة الى جروح في وجهه، مشيرا انه أثناء ضربه في حائط البراق قام الجنود بتصويره بهواتفهم المحمولة.

وتابع ياسين :"تم التحقيق معه في القشلة والمسكوبية بتهمة "عرقلة عمل الشرطة"، وبعد عرضه على طبيب المسكوبية أمر بتحويله الى المستشفى لاجراء الفحوصات اللازمة، بسبب الانتفاخ والأوجاع التي ظهرت عليه، علما انه تقيء خلال التحقيق معه."

يذكر ان الشاب عادل السلوادي من سكان بلدة سلوان، وقد قضى أكثر من 10 سنوات بالسجون الإسرائيلية بتهم مختلفة، وهو يعاني من أزمات قلبية وحالات اغماء.