تواجد مكثف للقوات الإسرائيلية في سلوان يوم السبت والشرطة تستخدم أساليب جديدة لإخافة السكان
June 5, 2010

اعتقد أهالي سلوان أن يوم السبت الموافق 5-6-2010 سيمر كغيره من أيام السبت الماضية بهدوء حيث تخف وتيرة الاستفزازات التي يمارسها حراس المستوطنين بحقهم. إلا أن قوات كبيرة من الجيش الإسرائيلي حاصرت البلدة من جميع مداخلها، خاصة في منطقتي وادي حلوة ووادي الربابة. ثم انتشرت هذه القوات لتشمل أحياء بئر أيوب وعين اللوزة. وكان هذا استمرارًا لتحركات يوم أمس الموافق 4-6-2010. وفي ذلك، فقد أخبر الجيش الإسرائيلي سكان المنطقة أنهم سيبقون هنا لأطول فترة ممكنة، يرى السكان أن هذه التحركات بمثابة استفزاز وعرض للعضلات قبل الشروع بعمليات الهدم التي تنوي بلدية القدس تنفيذها في الأسبوع القادم حسبما صرح به مسؤول البلدية.

وبحسب شهود عيان، فقد رافق قوات الجيش الإسرائيلي مصورون يرتدون ملابس مدنية بالإضافة إلى واقٍ للرصاص وقد كُتب عليه " شرطة " . ويبدو للسكان أن هذه أساليب جديدة لإخافة الناس، ولكن العديد من السكان استغرب من وجود أولئك المصورين الذين بدا عليهم أنهم مصورون هواة جاءوا كان لمجرد إخافة الناس.