الحراس الإسرائيليون لمدينة داود يتخللون المواجهات الماضية بهوية مصور لمحطة بي بي سي الإخبارية البريطانية
June 12, 2010

أرسلت محطة البي بي سي البريطانية رسالة لموقع مركز معلومات وداي حلوة ووجهاء قرية سلوان بعد أن أكتشف بأن أحد الحراس الإسرائيليين لمدينة داود كان قد انتحل شخصية مصور لمحطة بي بي سي الإخبارية البريطانية أثناء المواجهات العنيفة بين حراس المستوطنين وأهالي حي بطن الهوى يوم الأربعاء الماضي، الثاني من حزيران، في سلوان. وفي ذلك فقد أعلنت المحطة عن نفيها أن يكون لها أي وجود في ذلك اليوم بسلوان، كما عبرت عن غضبها الشديد إثر هذا التصرف وخصوصًا، أن هذا المدعي كان يحمل سلاحًا قام أحد وجهاء قرية سلوان بتسليمه فيما بعد إلى الشرطة، وكذلك فإنه دخل إلى قلب الحدث يلتقط صورًا لأطفال سلوان الفلسطينيين مُركزًا على الجمهور الفلسطيني دون أن يلتقط أي صورة لإطلاق الرصاص المكثف من حراس المستوطنين أو الجنود الإسرائيليين الذين كانوا يلاحقون الشبان والأطفال الفلسطينيين، مما أثار ذلك شك الناس المتواجدين هناك. وحسبما وافانا به أبو فريد فإن السكان سألوه عن هويته فرفض إظهارها بعد أن تردد في ذلك. محاولًا أن يشهر سلاحه الذي سقط منه والذي تم التقاطه على الفور من أحد وجهاء قرية سلوان الذين قاموا بالاتصال بالشرطة وتسليمهم السلاح. وبعد ذلك تم اعتقال الشخص الذي سلم السلاح هو وأبناءه الاثنين بالإضافة إلى شخصين آخرين من القرية وقد تم الإفراج عنهم على مراحل فيما بعد.