خلال آذار الماضي.. تصعيد خطير في المسجد الاقصى.. وابعاد 40 مواطنا عنه واعتقال 150 مقدسيا
April 3, 2013

رصد مركز معلومات وادي حلوة- سلوان الانتهاكات الإسرائيلية ضد المقدسيين في المدينة خلال شهر آذار الماضي، والتي تنوعت بين الاعتقال والاعتداء والهدم والمصادرة.

وشمل الرصد انتهاك حرية العبادة وانتهاك قدسية المسجد الأقصى من قبل قطعان المستوطنين المتطرفين من جهة والجنود والشرطة من جهة اخرى.

واضافة الى ذلك كانت هناك حملات الاعتقالات شبه اليومية في أحياء مدينة القدس، ومداهمات للأحياء ، وانتهاك لحرية التنقل والتعبير عن الرأي، وهدم المنازل، وتحرير مخالفات مرورية تعسفية، اضافة الى تصاعد اعتداءات المستوطنين المتطرفين على المواطنين المقدسيين.

الأقصى المبارك وانتهاك حرية العبادة

ويوضح مركز معلومات وادي حلوة ان الاحتلال الاسرائيلي ابعاد خلال الشهر الماضي ما يزيد عن 40 مواطنا(رجال ونساء) عن المسجد الأقصى لفترات متفاوتة، ( 7 أيام حتى 6 شهور)، في وقت سمح فيه للمئات من المتطرفين باقتحامه.

وخلال شهر اذار لوحظ تصعيد اسرائيلي من قبل قطعان المستوطنين وقوات الاحتلال في المسجد الأقصى، حيث منعت الصلاة بالمسجد الاقصى لثلاثة جُمع متتالية، (15، 22، 29 آذار) وكانت بعدم السماح لمن تقل اعمارهم عن الخمسين عاما من الرجال من الوصول اليه، ورافق ذلك اجراءات اسرائيلية مشددة في مدينة القدس والبلدة القديمة وفي الشوارع والطرقات المؤدية للمسجد الاقصى، بنصب الحواجز الحديدية والتدقيق في الهويات، وبالتالي اجبر الشبان على الصلاة في شوارع القدس، بمراقبة من القوات الاسرائيلية.

ورغم القيود فقد تم الاعتداء على الشبان الذين ادوا الصلاة على ابواب الاقصى، في يوم الجمعة 15-3 اعتدت القوات الاسرائيلية على المصلين الذين حاولوا اداء الصلاة في الساحة بابي الأسباط وحطة، حيث تم دفعهم ومنعوا من الصلاة وتم احتجاز شاب، وفي يوم الجمعة الاخيرة اعتدت على الرجال والشبان في باب العامود وباب المجلس "الناظر"، وسجل اصابة 6 مواطنين، برضوض وكسور، أحدهم بُتر أصبع يده بعد وقوع الساتر الحديدي الخاص بالشرطه عليه، وآخر اصيب بخلع في ركبته بسبب ضربه بالهراوات، وثالث برضوض في صدره بعد تلقيه ضربات مباشرة بالهراوات، كما اصيب المواطن جمال كباجة 54 عاماً برضوض، وابنه محمد 18 عاماً بشعر في يده اليسرى وقدمه اليمنى، وفي باب العامود اصيب المواطن محمود عبد حمدان ابو نيع 81 عاماً، بكسر في الساق والحوض، وذلك بعد قيام أحد أفراد وحدة الخيالة بدفعه أثناء توجهه الى الصلاة في المسجد الأقصى.

وكما منع العشرات من النساء والرجال الدخول الى الاقصى في عدة ايام، وتم احتجاز هوياتهم ومصادرتهم على مراكز التحقيق في البلدة القديمة.

وخلال شهر اذار كان هناك تصعيد آخر خطير حيث قام ضبابط بركل المصحف الشريف والدوس عليه داخل ساحات الاقصى، وفي حادث اخر نزع حجاب سيدة داخل الاقصى، واقتحم نائب رئيس الكنيست الاسرائيلي المسجد الاقصى، ومحاولته اقتحام مسجد قبة الصخرة، ومحاولته اقتحمه في احد ايام الجمع.

كما لوحظ هذا الشهر اقتحام "طلاب يهود" المسجد الاقصى بدعوى دراسة التاريخ الاسلامي، لكن فوجئ الحراس بارتداء عدد من الطلبة الملابس الدينية الخاصة بالمتطرفين فتم منعهم، وتم في هذا الشهر شرب الخمر من قبل مستوطن، وحاولت مستوطنة تبويل ابنتها داخل الاقصى، وفي تطور اخر حاول متطرفين اثنين اقتحام الاقصى من باب المطهرة في احد ايام السبت، علما انهم وصلوا الى منطقة المطهرة وتم الامساك بهم من قبل الجيران وحراس الاقصى، اضافة الى محاولات لاقتحام المسجد الاقصى خلال جولات المستوطنين.

وفي نفس السياق فقد قامت القوات الاسرائيلية باقتحام المسجد الاقصى يوم الجمعة 8-3، وقد اصيب العشرات من المواطنين بالاعيرة المطاطية والقنابل الصوتية، من بينهم حارسين للمسجد الاقصى هما جاد الغول، وصالح دويك، وصحفيين وهما عطا عويسات ومحفوظ ابوترك.

كما تم اقتحامه بتاريخ 31-3 ، وتم الاعتداء على المصلين بالهراوات والصعقات الكهربائية وغاز الفلفل، وتم اعتقال العديد منهم.

الاعتقالات..

وكشف مركز معلومات وادي حلوة عن تسجيل 150 حالة اعتقال، من بينهم اطفال ونسوة ورجال وشبان، وكانت الاعتقالات هذا الشهر من كافة احياء وقرى القدس، ومعظمها على خلفية اقتحام المسجد الاقصى والمواجهات التي اندلعت فيه، وتم الافراج عن اعداد منهم بشرط الابعاد عن الاقصى، في حين قدمت لوائح اتهام ضد عدد آخر ومدد توقيفهم، ومنهم 3 شبان اتهموا بحرق جنود داخل المسجد الاقصى بالزجاجات الحارقة وهم من مخيم شعفاط.

وخلال شهر اذار أصدرت المحاكم الاسرائيلية احكام على ثمانية مقدسيين وسيدة من منطقتي سلوان والطور، من بينهم قاصرين وهما عامر زيداني وحكم عليه بالسجن الفعلي لمدة عام، وعباس العباسي حكم بـ 13 شهراً، وكان اعلى حكم في هذا الشهر بحق الشاب اسحق عرفة حيث حكم بالسجن الفعلي لمدة مؤبد و60 عاماً، اما السيدة انتصار الصياد فقد حكمت بالسجن لمدة عامين ونصف بتهمة طعن جندي واصابته بجروح طفيفة.

ومددت المحاكم الاسرائيلية خلال اذار توقيف حوالي 50 مقدسياً من عدة احياء من القدس، اعتقلوا خلال الاشهر الاخيرة بتهم مختلفة.

قمع المسيرات والاعتصامات والفعاليات..

وخلال شهر آذار منعت قوات الاحتلال المقدسيين من احياء يوم المرأة بقمع مسيرة نسوية خرجت من مقر الصليب الاحمر بالشيخ جراح، وكذلك منعتهم من احياء ذكرى يوم الارض، بقمع مسيرة بالقدس واعتقال شاب، ومداهمة ارض خاصة لعائلة المؤقت زرعت فيها أشتال واعتقال 3 مواطنين.

ومنعت القوات الاسرائيلة اهالي الداخل الفلسطيني من تنظيم اعتصام لهم في القدس تضامنا مع الاسرى، كما تم قمع اعتصام للاسرى في العيسوية واعتقل 3 مواطنين، وقمعت مظاهرة في قرية بيت صفافا احتجاجا على شارع 4 بالقرية وتم اعتقال 10 من اهالي القرية.

كما منعت قوات الاحتلال المقدسيين من تنظيم ماراثون بالقدس بالتزامن مع ماراثون نظمته بلدية الاحتلال، ومنعت مباراة للاشبال لنادي جبل الزيتون، ونادي الموظفين، حيث تم مداهمة ملعب جبل الزيتون، واخرج من بداخله.

انتهاك حرية التنقل..

وجددت السلطات الاسرائيلية في اذار اغلاق جمعية سلوان الخيرية لمدة عام، علما أن الجمعية تقدم خدمات اجتماعية وانسانية للاهالي وتضم قاعة كبيرة .

وجددت السلطات الاسرائيلية منع عبد اللطيف غيث رئيس مجلس ادارة مؤسسة الضمير من دخول الضفة الغربية لمدة 6 شهور.

وقمع جنود الاحتلال فعالية فلسطينية "زفة على الجدار" لدى وصولها الى حاجز حزما شمال القدس واطلقت باتجاهمم القنابل الغازية مما ادى الى اصابتهم بحالات اختناق.

اعتداءات المستوطنين والتهمة "عربي"..

وسجل شهر اذار ارتفاعاً بعدد الاعتداءات التي نفذها المتطرفون ضد المقدسيين وممتلكاتهم، حيث تم الاعتداء على الفتى منصور ابو ماضي 16 عاما من سلوان اثناء ذهابه الى مدرسته، ولانه دافع عن نفسه اعتقل وفرض عليه الحبس المنزلي لمدة 10ايام، وتم الاعداء على الطفل ابراهيم الرجبي 9 سنوات (اثناء تواجده على سطح منزله) بقطعة زجاج ادت الى احداث جرح عميق في وجهه، كما قام مستوطن من سلوان بالاعتداء على الشقيقين دينا 14 عاماً، ومحمد 12عاماً جويلس مرتين خلال الشهر، وتم اعتقال الطفلين، كما تم الاعتداء على السيدة ام زياد ابو هدوان وابنتها في القدس القديمة وحاول مستوطن خلع حجاب ابنتها آلاء، وتم رشهما بالغاز، وفي آخر يوم بالشهر تم الاعتداء على عائلة الشاويش بعد اقتحام منزلها بالقدس القديمة من قبل مستوطنين مجاورين لهم، وتم اعتقال صاحبة المنزل وابنتها وابنها و3 مواطنين.

وقد علم المركز ان عدداً من شبان المستوطنين كانوا يتدربون على الرماية ببنادق صيد بالقرب من مدرسة النبي صموئيل.

مداهمات..

واصلت السلطات الاسرائيلية مداهمة الاحياء المختلفة في القدس، حيث تم مداهمة العيسوية وسلوان عدة مرات، وتم تفكيك عدادات مياه في سلوان، وفي حي الصوانة تم تحرير مخالفات عشوائية تعسفية لاكثر من 50 سيارة علما انها كانت تقف بالاماكن المخصصة.

هدم.. وهدم ذاتي..

وتم في آذار هدم حي احفاد يونس الذي اقامه العشرات من النشطاء الفلسطييين والاجانب، شرق القدس على اراضي العيزرية المهددة بالمصادرة لصالح المشروع الاستيطاني إي 1، اضافة الى محاولة هدم سور لعائلة محيسن في حي الشيخ جراح وللاستيلاء على قطعة الارض التابعة للمنزل لاقامة مبنى للتأمين الوطني.

أما المواطن داود سعيد فقد هدم منزله في باب حطة بيده، تفاديا لسجنه ودفع غرامة مالية كبيرة، علماً ان مساحته 60 مترا مربعاً وكان يأوي 9 افراد.

كما تم توزيع اوامر هدم في سلوان للعديد من المنازل.