أوامر اخلاء ل20 عائلة من حي القرمي
September 17, 2013

وزع موظفو بلدية القدس "قسم المباني الخطرة" اليوم الثلاثاء اخطارات اخلاء ل20 عائلة من حي القرمي بالقدس القديمة، بحجة "خطورة الأبنية".

وأوضح سكان حي القرمي انه فوجئوا بحضور طواقم من البلدية، وشرطة المياه الإسرائيلية "جيحون"، ومخمنين، الى الحي وتم تفقد المنازل وتصويرها، في حين قامت البلدية بتسليم العائلات أوامر اخلاء، وتم امهالهم 30 يوماً لإجراء الترميمات اللازمة، ثم علقت يافطات على 3 بنايات كتب عليها" احذر بناء خطر ممنوع الدخول"، كما قام موظفو شركة المياه بتبديل خطي مياه في المنطقة.

وجاء في الإخطارت التي تسلمتها العائلات: "إخطار بموجب قانون "أورشليم القدس" الفرعي " الأبنية الخطرة لعام 1980 ، العنوان القرمي 20 – البلدة الديمة ، رقم الملف 2013 – 212 – 700  ، طلال أسمر ، عبد المطلب أسمر ، تيسير أسمر ، محمد عبد المطلب أسمر ، هيثم إسماعيل أسمر  ، سمير أسمر ، محمد كريم سلايمة ، وجدان أسمر ، ليلى راشد أسمر ، مازن أسمر ، إسماعيل أسمر ، طه أسمر ، يونس أسمر ، مها أسمر ... بناء على الصلاحية المخولة لي حسب المادة " 7 " من قانون أورشليم القدس الفرعي " للأبنية الخطرة لسنة 1980 ، وبعد أن قام مهندس المباني الخطرة في بلدية القدس أن البناء المذكور أعلاه هو في حالة خطرة ، ويشكل خطرا على السكان ، وبناء أن المذكور أعلاه هو صاحب البناء أو المسؤول عنه ، فإننا نطالب بهذا تنفيذ الأعمال التالية خلال 30 يوما ... يجب تقوية وإصلاح قمة الباب في المدخل للبناء لمنع الخطر، يجب إصلاح وتقوية السقف في مدخل البناء لمنع تساقط القصارة ولمنع الخطر في المكان .

ووقعت يوم الأربعاء الماضي (11-9-2013) انهيارات وتشققات واسعة في عدد من المباني والشقق السكنية في الحي، وازدادت الانهيارات خلال الأيام الماضية بصورة ملحوظة، وبات خطر انهيار المباني قائم.

وأوضح  المهندس مازن صندوقة  انه تم الأحد الماضي القيام باعمال ترميم في الحي، حيث باشر العمال بتدعيم أولي لبناية الجعبري، من أجل الحد من الخطر القائم المتزايد يوما بعد يوم، موضحا ان ما يتم اليوم هو "تدعيم لرفع أخطار مرحلة أولى" للحد من الخطر، ويلحقها مراحل أخرى تحتاج لميزانيات ضخمة ."

وأكد سكان حي القرمي ان مدة 30 يوما لا تكفي لاجراء الترميمات اللازمة للبنايات، مضيفين انهم لن يتركوا منازلهم أمام الأطماع الإسرائيلية بالمنطقة.

وقال إبراهيم الجعبري:" لن أخلي المنزل إلا إذا وفرت بلدية القدس بديلا لنا، فهي المسؤولة عما جرى في البنايات، لكنهم يحاولون التهرب من ذلك."

من جهته طالب المواطن سليم وهبه ببديل عن منازلهم في حي القرمي قبل الحديث عن اخلاء، مستغربا من مدة الشهر المهلة التي اعطيت لهم من البلدية لتصليح منازلهم، حيث ان عملية الترميم بحاجة الى وقت اكبر، خاصة أن فصل الشتاء على الأبواب.

وحمل وهبه المسؤولية الكاملة لشركة جيحون بسبب إهمالها الذي تسبب بتخريب أساسات بنايات الحي، حيث كشف عمال جيحون عن وجود 3 أنابيب مياه تالفة منذ سنوات ."

وكانت عائلات الحي وجهت العديد من المناشدات للمسؤولين الفلسطينيين، وللمؤسسات الرسمية والشعبية للوقوف الى جانبهم، ومساعدتهم لترميم المباني المهددة بالانهيار، وأعرب السكان عن أسفهم لاهمال حيهم على مدار السنوات الماضية، في حين قامت الجمعيات الاستيطانية المختلفة بالاهتمام به من خلال السيطرة على عقارته وترميمها وجلب المستوطنين للعيش فيها، حيث يعد الحي الأكثر اطلالاً على ساحات المسجد الأقصى وقبة الصخرة المشرفة.

 اخلاء القرمي 2

اخلاء القرمي 3

اخلاء القرمي

اخلاء

ترميم 3

ترميم حي القرمي

حي القرمي اخلاء