تقديم لائحة اتهام ضد 7 فتية من صور باهر
December 12, 2013

قدمت النيابة العامة اليوم الخميس للمحكمة المركزية لائحة اتهام ضد 7 فتية مقدسيين، من قرية صور باهر، تتراوح أعمارهم بين (14-17) عاماً، ومُدد توقيفهم ليوم الثلاثاء القادم.

وعلم مركز معلومات وادي حلوة أن الفتية هم محمد محمود عطون، وأحمد أبو عابد، ومحمد أحمد عطون، ولؤي حمادة، وصهيب عفانة، وأمير البسيط، ومحمد ناصر أبو عابد، حيث وجهت له تهمة "القاء زجاجات مُشتعلة في حي جبل المكبر لتعطيل حركة السيارات، وبالتالي القاء الحجارة على سيارات اسرائيلية، مما أدى الى اصابة طفلة إسرائيلية بجروح في الرأس وصفت حينها بالبالغة."

وكانت شرطة الاحتلال قد اعلنت في بداية الشهر الجاري عن اعتقال مجموعة قاصرين مشتبهين برشق الحجارة واصابة طفلة اسرائيلية بجراح بالغة، علما أن "قائد الشرطة اللواء يوسي بريانتي" أوعز بالعمل حثيثا للتوصل الى المشتبهين.

وحسب بيان الشرطة ان 7 فتية من صور باهر اتفقوا في ذات اليوم "الخميس 28-12-2013 "، بالالتقاء في الساعة الرابعة عصرا لرشق الحجاره صوب مركبات عابرة، وبالفعل بعد الالتقاء قاموا بالتفرق لمجموعتين، مجموعة مكونة من 4 افراد والاخرى 3 افراد ومن بعدها قامو "بالتربص" من وراء جدار قريب من الشارع هناك.

وحسب البيان :" قام الفتية بوضع احدهم مراقبا لمعاينة المركبات العابره وتبليغهم عن مركبات قادمة يستقلها "يهود"، ومع وصول المركبة التي كانت تستقلها الطفلة شرع افراد المجموعة التي بلغ عدد افرادها 3 افراد مشتبيهين برشق الحجاره صوبها، وبعد مشاهدتهم بالحجر الذي اصاب الطفلة قامو بالهرب من هناك".

اما المجموعة الثانية التي بلغ عدد افرادها 4 واصلت برشق الحجاره واصابت سياره اجره التي كان يستقلها 4 رجال عرب وبحيث توقفت المركبة وشرع مستقليها العرب بمطاردة المشتبهين الذين هربوا الى داخل الحي.

وقالت الشرطة حسب ما جاء بمادة التحقيقات:" ان الفتية التقوا بعد ذلك، واتفقوا فيما بينهم على ايجاد ذريعة تغطيه "ستار" ، بعد سماعهم عن طريق بعض من وسائل الاعلام بان الطفلة المصابة توفيت جراء ما اصابها من جراح. ، وقرروا التكتم فيما بينهم على ما بدر منهم من افعال والادعاء امام الشرطة، في حال تم اعتقالهم، بان يقولوا انهم كانوا يتواجدون عند طبيب اسنان في الحي الذي كان علية معالجة احد افراد المجموعتين بعيادته في، وبالفعل قام كافة المشتبهين بالتوجة الى طبيب الاسنان بالحي.