الافراج عن الاسير سامر العيساوي
December 23, 2013

افرجت ادارة سجن شطة مساء اليوم عن الأسير المقدسي سامر العيساوي 34 عاماً، بعد قضائه عام ونصف في سجون الاحتلال، اضرب خلالها عن الطعام9 أشهر، احتجاجا على اعادة اعتقاله بعد تحرره بصفقة "وفاء الأحرار" بين حركة حماس واسرائيل.

وتعمدت السلطات الاسرائيلية تأخير الافراج عن الاسير العيساوي، حيث انتظرت عائلته منذ ساعات الصباح أمام بوابة سجن شطة، لتفرج عنه عند الساعة السابعة مساءً، وبعد احتضانه من قبل أفراد العائلة والاصدقاء انطلقوا باتجاه قرية العيسوية، والتي تجهز أبنائها لاستقباله منذ الصباح، بتعليق الاعلام وترديد الأغاني الوطنية.

وأما القوات الاسرائيلية فقد تمركزت على مداخل قرية العيسوية، والطرق المؤدية لها، علما انها سلمت العائلة قرارا يقضي بمنع تنظيم الاحتفالات في شوارع القرية هذا اليوم، لاستقبال سامر العيساوي.

وشدد سامر العيساوي في تصريح صحفي فور الافراج عنه على اهمية الوحدة الفلسطينية، التي يمكن من خلالها تحقيق الانجازات، معتبرا انتصاره في معركة الامعاء الخاوية نموذجا حيث تحقق بإرادة الشعب الفلسطيني، وايمانه بحقه، شاكرا جميع ابناء الشعب الفلسطيني بالداخل والشتات الذين وقفوا الى جانبه وساندوه خلال اضرابه عن الطعام.

وأكد ان اضرابه عن الطعام جاء نصرة لأهالي قطاع غزة، الذين دفعوا ثمنا غاليا خلال حجز الجندي الإسرائيلي"جلعاد شاليط" .

واستنكر العيساوي تأخير الافراج عنه، بهدف تنغيص فرحة المقدسيين ومنعهم من الاحتفال بالانتصار.

ولدى وصول الاسير سامر العيساوي قرية العيسوية استقباله المئات من المقدسيين، رغم التواجد الاسرائيلي، ورددوا شعارات مناصرة للاسرى، وحيوا صموده الاسطوري واصراره على العودة الى القدس

احتجاز على حاجز زعيم

واحتجزت القوات الاسرائيلية على حاجز زعيم المواطن ايهاب زغير وأشرف الزربا، اللذان كانا يستقلان دراجتهما النارية، حيث سمحوا لكافة السيارات المشاركة في استقبال الاسير سامر بالمرور، ما عدا الزغير والزربا واخلي سبيلهما بعد توجيه عدة اسئلة لهما.