الشرطة تستدعي الطفل محمد بيضون،14 عاماً، للتحقيق
July 8, 2010

 استدعت الشرطة الإسرائيلية اليوم الطفل محمد سعيد بيضون، 14 عامًا، دون أن تخبر عن سبب الاستدعاء. تعتقد أسرة محمد أن هذا الاستدعاء يأتي إستكمالاً لما حدث له، قبل حوالي نصف عام، حينما أقدمت قوات إسرائيلية كبيرة على اعتقاله من منزله، في وادي حلوة، في ساعات الفجر الأولى. وفي حديث مع والدة محمد قالت بأن ابنها كان قد أمضى أشهراً طويلة وهو يعيش حالة من الخوف والقلق والانعزال بعد اعتقاله أول مرة وأنه كان قد بدأ بتخطي هذه الأزمة النفسية مؤخرًا. فقد تعرض لمعاملة سيئة من قبل المحققين الذين لم يكونوا محققي أطفال. تحدُث مثل هذه الانتهاكات باستمرار للأطفال الذين يتعرضوا للاعتقال في سلوان.

 قال أحد أقارب الطفل:" قبل أيام جاءت ما تسمى "لجنة الدفاع عن الطفل" إلى سلوان لكي تتفقد أوضاع أطفال المستوطنين في القرية. ولكن ماذا عن الأوضاع النفسية لدى أطفال الفلسطينيين؟ لا أحد يلتفت لما يتعرض له أطفال سلوان من انتهاكات"

محمد بيضون باللباس الأسود في يسار الصورة