تمديد توقيف 5 فتية مقدسيين.. وتمديد الحبس المنزلي على معاق عقلي
December 26, 2013

مدد قضاة محكمة الصلح والمركزية اليوم الخميس توقيف 5 فتية مقدسيين، ومدد الحبس المنزلي المفروض على الشاب المريض أحمد داود عبيد لشهر آذار القادم.

حيث مدد قاضي محكمة الصلح توقيف 3 فتية من حي رأس العامود، ليوم الاثنين القادم، بتهمة القاء الحجارة والزجاجات الحارقة، علما انهم اعتقلوا فجر اليوم بعد مداهمة منازلهم، وهم" محمد غانم 16 عاماً، وجهاد حامد 17 عاماً، وايهاب أبو قلبين 17 عاماً، وترافع عن الفتية المحامي رامي عثمان، وجاد القضماني من نادي الأسير، ومحمد محمود من مؤسسة الضمير.

وعلم مركز معلومات وادي حلوة أن قاضي المحكمة المركزية مدد توقيف الفتى محمد أحمد عطون، وأمير بسيط لتاريخ 26-1-2014، حيث ثبت القاضي خلال جلسة اليوم لائحة الاتهام ضدهما وهي (القاء زجاجات مُشتعلة في حي جبل المكبر لتعطيل حركة السيارات، وبالتالي القاء الحجارة على سيارات اسرائيلية، مما أدى الى اصابة طفلة إسرائيلية بجروح في الرأس وصفت حينها بالبالغة."

كما وحدد القاضي تاريخ 7-1-2014 جلسة للفتيين للنظر بإمكانية الإفراج عنهما بكفالة مالية.

احمد داود عبيد...

وفي سياق متصل عُقدت في محكمة الصلح اليوم جلسة للشاب أحمد داود عبيد 19 عاماً، من قرية العيسوية، والمتهم بالقاء حجارة على القوات الاسرائيلية بتاريخ 27-8، وافرج عنه في بداية أيلول بكفالة مالية وبشرط الحبس المنزلي لحين انتهاء الاجراءات القانونية.

وأفاد محاميه محمد محمود أن القاضي مدد الحبس المنزلي المفروض على موكله لتاريخ 6-3-2014، لعرضه على طبيب نفسي من جديد.

ويعاني الشاب أحمد عبيد من أمراض عقلية، وأبكم، ومؤخرا عرضته المحكمة على طبيب نفسي والذي جاء في تقريره اليوم (ان الشاب أحمد عبيد سليم ولا يعاني من أوضاع نفسية وعقلية تمنع محاكمته.)

وخلال مرافعة المحامي محمد محمود قال:" لو قام إسرائيلي بارتكاب جريمة سرقة أو اغتصاب لصدر تقرير من طبيب نفسي بأنه (يعاني من مرض نفسي)، وطالب بعرض موكله مجددا على طبيب آخر، وقال للقاضي ان الاعاقة والمرض النفسي الذي يعاني منه موكله واضح للعيان وليس بحاجة الى اي تقارير.