تصعيد الضغط الذي تمارسه بلدية القدس على سكان سلوان
July 14, 2010

في الصباح الباكر من اليوم، الأربعاء الموافق 2010.7.14، قام موظفون من بلدية القدس بحراسة الجيش الإسرائيلي بوضع تحذير ممنوع الوقوف على كافة المركبات المركونة على طرفي شارع وادي حلوة اليمين واليسار دون علمٍ مُسبق للسكان، مع العلم أنَّ هنالك قضية جارية في المحاكم بهذا الخصوص إلا أنها لم تنتهِ بعد. وحسب ما ادعت به محامية البلدية في إحدى الجلسات قائلة بأنه لا نيه لهم بمنع الوقوف على جانبي الشارع دون حل مشكلة المصفات إلا أنه بهذا الإجراء الذي مارسته البلدية اليوم قد أوضح للسكان عدم مصداقية البلدية. هذا وقد قال أحد السكان أن لبلدية القدس خبرة واسعة في الكذب وهو ليس وليد اليوم. كذلك فإن بلدية القدس تنوي إحالة أراضي الفلسطنيين إلى مواقف للمركبات، يكون المستفيد الرئيسي منها السواح الذين يأتون لزيارة ما يسمى مدينة داود. وكان السكان  قد حذروا في السابق من إرادة البلدية والمستوطنين خلق أمر واقع دون انتظار قرارات المحكمة ومنع السكان نهائياً من الوقوف على جانبي الشوارع كما فعلوا بشارع البيضون دون إعطاء أي بديل للسكان.

من الجدير بالذكر أن ساحة وادي حلوة أو ما يسمونه موقف جفعاتي كان يتسع لكافة السيارات في حي وادي حلوة لكنهم، منذ أن استولت جمعية إلعاد الاستيطانية على الساحة منعوا السكان من استعماله.