التفريق الواضح بين اليهود والفلسطينيين في سلوان في محاولة لتهويد المنطقة
July 14, 2010

قامت وزارة المواصلات في وقتٍ سابق بوضع إشارات تمنع الدخول إلى شارع وادي حلوة بشكلٍ مؤقت حسب ادعائها، إلا أنَّ هذا القرار يأخذ مجرىً آخر كونك مستوطنًا تسكن في وادي حلوة أو إن كنت تعمل لدى حراسة المستوطنين أو حتى إن كنت تضع على مركبتك لائحاتٍ تمجِّد مئير كهانا، ففي هذه الحالات يحق لك اختراق هذا القانون والدخول إلى وادي حلوة كما تشاء. ومثل هذه المشاهد ما يتكرر بشكلٍ يوميّ في حي وادي حلوة بسلوان. وفي هذا الشأن سأل أحد المواطنين الفلسطينيين الشرطي المتواجد في المنطقة عن سماحهم للفئات السابقة الذكر بالعبور دون غيرهم فردَّ قائلًا:" أنا أعمل ضمن القانون". فسأله المواطن:" وهل القانون أن يكون أولئك فوق القانون؟!" فابتسم الشرطي وقال:" لماذا أنتم منزعجون؟". هذا وكان أحد أفراد ما يسمى حراس الحدود قد قال سابقًا، عندما كانوا يوزعون تحذيرات عدم الوقوف على المركبات، لأحد المواطنين هناك أنَّ هذا الشارع ( شارع وادي حلوة ) شارعًا لليهود فابحث لك عن مكانٍ آخر لتوقف به مركبتك.