الحكم على شاب .. وأخر يسلم نفسه لقضاء حكمه.. وتمديد توقيف4 والافراج عن 9 قاصرين
February 18, 2014

أصدر قاضي محكمة الصلح اليوم حكما بالسجن الفعلي على الشاب صلاح الدين منصور الأعور لمدة 5 أشهر، ودفع غرامة مالية قيمتها 2000 شيكل.

وأفادت عائلة الأعور ان ابنها اعتقل بتاريخ 15-3-2013، وافرج عنها بعد توقيفه والتحقيق معه بكفالة مالية وبشرط الحبس المنزلي، علما انه قيد الحبس المنزلي منذ 9 أشهر، واليوم قرر القاضي الحكم عليه بالسجن الفعلي لمدة 5 أشهر وعليه تسليم نفسه بتاريخ 2-3-2014، اضافة الى دفع الغرامة المالية.

اعتقال 7 مقدسيين

وفي سياق متصل اعتقلت اليوم القوات الاسرائيلية 7 مقدسيين، اثناء خروجهم من باب الاسباط، اخلت سبيل 4 منهم دون قيد، وهم : عبد الكريم عزيز حداد 15 عاما ، مصطفى نادر الجولاني 15 عاما ، محمد عزام النتشة 15 عاما ، عبد الله صلاح الزربا 17 عاما .

ومددت توقيف زياد أيوب أبو هدوان 18 عاما ، ومحمد حمدي دعيس 17 عاما، وحيد مروان البكري 17 عاما.

افراج عن 4 فتية بشرط الحبس المنزلي

وفي سياق آخر أفاد محامي مؤسسة الضمير محمد محمود أن قاضي محكمة الصلح قرر الافراج عن كل من محمد رمضان المصري ١٤ عاما، ومحمد ايمن داري ١٤عاما ، ويزن محمد علي عبيد ١٧ عاما، ويوسف فريد عبيد ١٦ عاما، بكفالة مالية قيمتها 1500 شيكل لكل منهم، وبشرط الحبس المنزلي  في منازلهم بالعيسوية لمدة 10 أيام.

وأفرجت أمس عن الفتى أحمد درويش بكفالة مالية قدرها 500 شيكل، وحبس منزلي لمدة 10 أيام.

وعلم مركز المعلومات ان محكمة الصلح مددت توقيف عبدالرحمن الشلودي ليوم الثلاثاء القادم، علما ان التحقيق معه يجري في زنازين المسكوبية.

شاب يسلم نفسه لقضاء حكمه..

ومن جهة أخرى أفاد أمجد أبو عصب رئيس لجنة أهالي الأسرى والمعتقلين المقدسيين أن المحاضر الجامعي المقدسي أحمد إبراهيم موسى عليان (أبو البراء) قام اليوم بتسليم نفسه لإدارة سجن الرملة ليكمل مدة محكوميته البالغة 54 شهرا.

وأوضح ابو عصب ان أبو البراء قد إعتقل بتاريخ 4/11/2011م و أمضى داخل السجن مدة 20 شهرا، وأفرج عنه بشروط قاسية، لغاية الإنتهاء من إجراءات المحاكمة، حيث مكث مدة سبعة أشهر رهن الإقامة الجبرية، وبتاريخ 5/2/2014 حكمت عليه المحكمة المركزية في القدس مدة 54 شهرا، بعد أن إتهمته بالإنتماء لحركة حماس، وحكمت على ثلاثة من زملائه أيضا بالسجن لفترات طويلة (يعقوب أبو عصب وكفاح سرحان حكم عليهما بالسجن مدة سبع سنوات، و أشرف عاشور حكم عليه بالسجن مدة ثلاث سنوات و نصف).

يذكر أن أبا البراء متزوج، وأب لخمسة من الأطفال، ويعمل محاضرا في جامعة بيرزيت ،حاصل على شهادة الماجستير في الهندسة الكهربائية، وكان على وشك الإنتهاء من دراسة الدكتوراه، إلا ان الإحتلال حال دون ذلك بسبب منعه من السفر إلى ماليزيا لمناقشة الرسالة.