الاحتلال يغلق الأقصى ويمنع كافة المواطنين من الدخول اليه
March 17, 2014

منعت القوات الاسرائيلية المئات من المواطنين من الدخول الى المسجد الأقصى المبارك، في حين سمحت للمتطرفين والأجانب باقتحامه عبر باب المغاربة.

وأفاد شهود عيان ان الشرطة الاسرائيلية المتواجدة على بوابات الأقصى قامت بنصب حواجز حديدية على البوابات ومنعت المواطنين من كافة الفئات العمرية من الدخول الى الأقصى، وشمل المنع الحراس والموظفين وطلبة مدارس الأقصى الذين يبلغ عددهم 500 طالبا، وطلبة حلقات العلم، علما ان العشرات من المواطنين ادوا صلاة الفجر على بوابات الاقصى بعد منع الرجال الذين تقل اعمارهم عن ال50 عاما من الدخول اليه.

وتسود حالة من التوتر الشديد على بوابات المسجد الأقصى، بسبب المنع والتشديدات الغير مسبوقة على البوابات، خاصة وان طلبة المدارس يحرمون من التوجه الى مقاعدهم الدراسية.

وعند الساعة التاسعة صباحا سمحت القوات الاسرائيلية لطلبة مدارس الاقصى الشرعية بالدخول الى الاقصى، بعد تدخل  دائرة الاوقاف، كما سمحت للموظفي الاوقاف بالدخول الساعة السابعة والنصف صباحا بعد احتجازهم على البوابات وعرقلة دخولهم، علما انها حاولت ادخالهم فقط عبر باب السلسلة الامر الذي رفضه الحراس والاوقاف مما اجبر الاحتلال التراجع عن قراره.

واقتحم الاقصى اليوم اعداد قليلة من المتطرفين عبر باب المغاربة، وقام غلبك بشتم حراس الأقصى ووصفهم بالكلاب، مما ادى الى حصول عراك بينه وبين الحراس الذين تواجدوا في المنطقة، واضطرت الشرطة لاخراجه على الفور من المسجد.