الشابان التلحمي ومدبوح احد ضحايا القوات الإسرائيلية
April 9, 2014

أصيب الشاب علي موسى التلحمي بكسور وجروح ورضوض بمختلف أنحاء جسده، بعد اعتداء أفراد الشرطة الإسرائيلية عليه، أثناء تواجده على رأس عمله في ملحمة ومطعم "البشير أبراج القدس" في حي بيت جنينا شمال مدينة القدس.

علي موسى التلحمي

وأفاد المواطن علي موسى التلحمي 28 عاما لمركز معلومات وادي حلوة أن أحد أفراد الشرطة برفقة موظف بلدية الاحتلال داهما الملحمة عصر أمس الثلاثاء، وطلبا منه عدم وضع "ثلاجة المأكولات" خارج المحل، حيث حاول الشاب التلحمي اخباره بأنه قام بإخراجها لحاجتها للتصليح، مؤكدا انه سيدخلها خلال ساعات النهار.

وأضاف التلحمي :"خلال ذلك وجه لي الشرطة والموظف كلمات نابية، ثم تحولت الى مشادات كلامية بيننا، حيث داهمت قوات كبيرة من الشرطة الملحمة واعتدت علي بالضرب المبرح."

وأشار التلحمي أن قوات الشرطة اقتادته بالقوة الى السيارة، وواصلت اعتدائها عليه حتى وصل مركز شرطة "النبي يعقوب"، لافتا ان كاميرات المراقبة (في عمله ومركز الشرطة) رصدت عملية الاعتداء.

ولفت ان قوات الشرطة قامت باعتقاله والاعتداء عليه قبل نحو اسبوعين، وحينها اخلي سبيله دون قيود أو شروط، لكن الشرطة رفضت ارجاع بطاقة هويته له.

وأوضح التلحمي ان الشرطة قامت باعتقاله وأخلت سبيله الساعة الواحدة بعد منتصف الليلة الماضية، وطوال احتجازه رفضت القوات تقديم العلاج له رغم أوجاعه.

وأضاف انه تلقى العلاج فور اخلاء سبيله وتبين اصابته بكسور في يده، وشعر بريش صدره، اضافة الى انتفاخ في وجهه وعينيه.

مجدي مدبوح

وفي سياق متصل اخلت الشرطة مساء امس سبيل الشاب مجدي مدبوح ناصر الدين 26 عاما، بالتوقيع على كفالة قيمتها 5 الاف شيكل، علما ان القوات اعتقلته أثناء محاولته الدفاع عن الشاب التلحمي.

وأوضح مدبوح للمركز انه اصيب "بخلع وشعر" في كتفه الأيمن واضافة الى رضوض وأوجاع مختلفة، حيث تم الاعتداء عليه اثناء الاعتقال وطوال فترة تواجده في سيارة الشرطة وأثناء وجوده في المركز، علما انهم رفضوا تقديم العلاج له رغم اوجاع الشديدة بكتفه.