القوات الاسرائيلية تقتحم الاقصى ومواجهات بالساحات
May 28, 2014

اقتحمت القوات الخاصة صباح اليوم المسجد الأقصى المبارك، وهاجمت المصلين بالقنابل الصوتية والأعيرة المطاطية وغاز الفلفل.

وعلم مركز معلومات وادي حلوة أن القوات الخاصة اقتحمت المسجد الأقصى عند الساعة 7:40 صباحا، وألقت القنابل الصوتية والأعيرة المطاطية وغاز الفلفل بصورة عشوائية على المرابطين المتواجدين بالساحات، كما حاصرت الشبان المعتكفين منذ مساء أمس بالمسجد القبلي، كما اخلت ساحات المسجد القبلي والمراوني من المرابطين بالقوة، وقام الشبان بإلقاء الحجارة على القوات الاسرائيلية.

وأوضح شهود عيان ان قوات الاحتلال سمحت بإدخال المستوطنين الى الاقصى، وأبعدت عنهم الحراس بالقوة، في وقت تعالت فيه تكبيرات المرابطين.

والى ذلك تمنع القوات المصلين الرجال الذين تقل أعمارهم عن ال50 عاما من الدخول الى الاقصى، وتمنع النساء وطلبة الأقصى الشرعية من الدخول الى الاقصى.

وعلم مركز المعلومات ان الحصار على الاقصى بدء منذ صلاة الفجر، حيث منع العشرات من المصلين الدخول اليه واداء الصلاة فيه، واندلعت خلال ذلك اشتباكات بالأيدي وتدافع عن باب حطة، ادت الى اصابة المصلين ومن بينهم اتراك، علما ان الشرطة قامت برش غاز الفلفل على وجوه المصلين.

من جهته أفاد الدكتور زياد سرور من عيادة المسجد الأقصى التابعة للمركز الصحي العربي أن 5 مصلين أصيبوا بجروح بالغة بالرأس، بعد اقتحام قوات الاحتلال للمسجد الأقصى.

وأوضح الدكتور سرور ان قوات الاحتلال استخدمت الأسلحة "الكاتمة للصوت" خلال اقتحامها اليوم للمسجد.

وعلم المركز أن القوات انسحبت من الاقصى الساعة 9:15 صباحا، وخلال الساعتين اقتحم 265 متطرفا على شكل مجموعات، وأدت مجموعة منهم رقصات وشكلت عند باب السلسلة، وحصل خلال ذلك اشتباكات بالايدي وتم الاعتداء على المصلين وموظفي الأوقاف بالضرب.