القوات الاسرائيلية تعتدي على المصلين عند باب المجلس وتعتقل أحد حراس الأقصى
June 10, 2014

اعتدت القوات الاسرائيلية على المقدسيين برشهم بغاز الفلفل وتوجيه الكلمات النابية لهم أثناء محاولتهم الدخول الى المسجد الاقصى، عبر باب المجلس.

وعلم مركز معلومات وادي حلوة ان القوات الاسرائيلية المتمركزة على ابواب الأقصى تقوم باستفزاز المرابطين والمرابطات واطفال المخيمات الصيفية أثناء محاولتهم الدخول الى المسجد، بمنعهم من الدخول مباشرة واجبارهم على ترك هويتهم، اضافة الى توجيه الكلمات النابية لهم.

وأضاف شهود عيان ان العشرات من المواطنين تجمعوا عند باب المجلس واثناء ذلك قامت القوات برش غاز الفلفل عليهم، كما تم رشه على موظفي الاوقاف.

وفرض القوات قيودا مشددة على اطفال المخيمات الصيفية، علما انهم اطفال صغار، ومنعت العديد منهم من الدخول.

وبعد صلاة الظهر اعتصم العشرات من المصلين عند باب المغاربة داخل ساحات الأقصى، احتجاجا على القيود اليومية المفروضة على دخولهم للاقصى، وطالبوا بدخولهم اليهم بحرية ودون اي قيود، واستنكروا تحويل الهويات الى مركز القشلة واحتجازها لايام وبالتالي منعهم من دخول الاقصى.

واعتقلت القوات الإسرائيلية عبد الرحمن الشريف38 عاما، ومدد توقيفه ليوم غد، بتهمة عرقلة عمل الشرطة.