مستوطنان يحاولان اختطاف الفتى المقدسي محمد الأرناؤوط
July 12, 2014

حاول مستوطنان خطف الفتى المقدسي محمد فؤاد الأرناؤوط 17 عاما من مكان عمله في بيت شيمش غرب القدس  .

وأفاد محمد أنه يعمل مع متعهد طرق ، وقد تأخر يوم الأربعاء في الساعة 12 ظهرا عن مجموعته ، ففوجئ بسيارة نوع " سكودا أوكتافيا " سوداء تقف بجانبه فيها مستوطنين فقاما بفتح شباك السيارة وسألاه عن حاله ، وعندما عرفا أن لهجته العربية ، نزلا من السيارة ولحقا به ، فأضطر للهرب وعندما إقترب منه أحدهما حاول إمساكه فضربه لكمه بوجهه وأكمل ركضه ، ثم رجع المستوطن للسيارة وأخذا يلحقا به وحاولا دهسه ، حينها قفز للشارع الرئيسي وسار عكس السير ، فقاما بالرجوع بسيارتهما للخلف ، ونزل مرة أخرى أحدهما ولحق به ، حينها هرب فرأى سائق شاحنة عربي فأوقفه وركب معه ، ولم يكتفيا بذلك بل قاما باللحاق بالشاحنة ."

وأضاف :" وخلال وجودي بالشاحنة إتصلت مع المتعهد المسؤول عني ، ورويت له ما حدث ، فحضر للمكان وأوقف السيارة وسألهما عن سبب ملاحقتهما لي ، فأدعيا أني أنا الذي هاجمتهما لذلك يلحقان بي ، ثم جرت بينهما والمتعهد مشادات كلامية ، وبعدها تركا المكان . "

وأشار محمد أنه حضرت للمكان سيارة شرطة وسألته عن حادث الملاحقة ، فروى لهم ما حدث وأوصاف السيارة ، وسجلوا المعلومات وغادروا المكان .

وأكد محمد أرناؤوط  بعد هذا الحادث أنه سيترك عمله ، ولن يعود لهذه المنطقة مرة ثانية ، بسبب خوفه من ملاحقة المستوطنين له . ولفت أن نحو 6 عمال تركوا عملهم بعد الحادث الذي تعرض له .

وتصاعدت اعتداءات المستوطنين خلال الأسبوعين الاخيرين على الاهالي والشبان في مدينة القدس، فقد أفادت المواطنة رهام من حي الشيخ جراح انها تعرضت 3 مستوطنين قاموا بتوقيفها مؤخرا وطرح اسئلة عليها (الساعة والطريق) وحاولوا اعتراض طريقها اثناء سيرها وتوجهها الى منزلها في الحي، وبعد مرور سيارة أجرة من المكان لاذوا بالفرار.