اصابة 5 سيدات بعد منعن من دخول الاقصى
August 3, 2014

فرضت القوات الاسرائيلية تشديدات وقيود على دخول النساء للمسجد الأقصى ، وقامت للمرة الأولى صباح الأحد بمنعهن حتى من دخول بوابات البلدة القديمة بالقدس ، وقمعتهن بالقنابل الصوتية عند بابي الساهرة وباب العمود   مما أدى إلى إصابة 5 نساء منهن .

معلمة بمصاطب العلم زينة عمرو قالت " لقد منعنا من الدخول للمسجد الأقصى  وقامت القوات بملاحقة النساء حتى أخرجتهن خارج باب الأسباط للمدخل الرئيسي ، وبعدها إنطلقن من هناك نحو باب الساهرة ، ولكنهن فوجئن بمنعهن أيضا من دخول باب الساهرة  ، بعد قيام القوات بوضع حواجز حديدية على مدخله ، فقامت النسوة بترديد التكبيرات إلا أنهن فوجئن بالقوات تلقي عليهن قنابل الصوت بشكل مباشر لتفريقهن في شارع صلاح الدين ، مما أدى لإصابة 5 نسوة بشظايا القنابل في أرجلهن وظهرهن ، وتم نقل إحداهن للمستشفى .  كما إحترقت ملابس بعض النسوة بسبب إصابتهن بشظايا قنابل الصوت ."

وأضافت " وبعدها توجهت النسوة إلى باب العمود ، ولكن القوات قمعتهن مرة أخرى بالقنابل الصوتية ، ومنعتهن من التجمع في أي مكان ، ولم يسمحوا بدخول النساء للبلدة القديمة إلا اللواتي يقطن داخلها بعد فحص هوياتهن ، ولم يقتصر الأمر على ذلك بل قامت القوات بالاعتداء بالضرب على عدد من النسوة يقطن بالبلدة القديمة عند باب المجلس لدى محاولتهن دخول الأقصى . "

وأكدت عمرو أن هذا الاجراء خطير جدا حيال النساء ولا يبشر بالخير ، ويتزامن مع دعوات اليهود إلى إقتحام المسجد الأقصى ، ويدعون أنه سيكلل بوضع حجر الأساس لما يسمى الهيكل بالمسجد الأقصى " .

وقالت " كل ذلك يجري على مرأى من العالم والنسوة اللواتي تدافعن عن الأقصى تركن في الميدان ينكل بهن " .

وأضافت " لقد تحول المنع لدخول النسوة للمسجد الأقصى إلى إجراء يومي ، كذلك منع الرجال دون الخمسين عاما دخوله حتى الساعة 11 صباحا ، وذلك حتى تنتهي مدة السياحة وأقتحام المستوطنين لساحات المسجد الأقصى بسهولة ."