عاجل ومحدث... المستوطنون يستولون على 23 شقة سكنية في سلوان
September 30, 2014

 استولت جمعية العاد الاستيطانية على 23 شقة سكنية في حي وادي وحارة بيضون ببلدة سلوان، جنوب المسجد الأقصى.

وأوضح مركز معلومات وادي حلوة أن قوات الاحتلال برفقة مستوطني جمعية العاد الاستيطانية اقتحموا عند الساعة 1:30 بعد منتصف الليلة الماضية بلدة سلوان، وبعد الانتشار الواسع في أحيائها وحاراتها شرعوا بالاستيلاء على المنازل الخالية من سكانها، باستثناء أحد المنازل الذي  أخلي منها سكانها عنوة.

وأضاف المركز أن المنازل التي تم الاستيلاء عليها تتضمن ( 10 بنايات وشقق سكنية منفردة)، وتعود المنازل وحسب المعلومات المتوفرة للمركز لعائلات: بيضون، الكركي، أبو صبيح، الزواهرة، العباسي، الخياط، قراعين واليماني).

ويتوقع المركز أن تكون بعض المنازل قد سُربت من بعض السكان، بطرق ملتوية.

واستنكر مركز المعلومات الهجمة الاستيطانية الغير مسبوقة في البلدة، وقال في بيانه:" حتى لو تم تسريب هذه المنازل السكنية فهي عملية استيلاء غير شرعية على المنازل العربية، تنفذها جمعية العاد الاستيطانية والتي تطبق وعلى مدار السنوات الماضية أجندتها بطرق مختلفة."

وطالب المركز السلطة الفلسطينية والمؤسسات والقوى الوطنية والإسلامية محاسبة وملاحقة المُسربين قانونيا، كما طالب السكان مقاطعتهم.

ولفت المركز أن مواجهات اندلعت صباح اليوم في أحد المنازل التي تم الاستيلاء عليها بعد طرد المستوطنين منها، وقام حراس المستوطنين بإطلاق الرصاص الحي لتفريق السكان.

ولفت المركز أن عدد البؤر الاستيطانية في سلوان ارتفع  اليوم ليصبح 29 بؤرة استيطانية، 26 منها في حي وادي حلوة، لافتا ان جمعية العاد استولت على أول منزل في سلوان عام 1987، ثم شنت حملة استيلاء واسعة عام 1991.