الاحتلال يعتقل العريس المقدسي طارق ابراهيم بيوم زفافه !!!
May 8, 2015

أفرجت شرطة الاحتلال بعد ظهر اليوم الجمعة عن الحاج زياد عبدالله ابراهيم 60 عاما ونجله طارق 30 عاما، بعد احتجازهما والتحقيق معهما لعدة ساعات في مركز شرطة القشلة والمسكوبية.

وأوضح محامي مؤسسة الضمير محمد محمود أن شرطة الاسرائيلية اعتقلت الحاج زياد ابراهيم 60 عاما ونجله طارق 30 عاما بعد اقتحام منزليهما  الكائن في باب حطة بالقدس القديمة، لافتا ان الشاب طارق عرسه اليوم، وبعد اتصالات وتحقيقات تم الافراج عنهما بالتوقيع على كفالة طرف ثالث.

وأضاف المحامي محمود أن الشرطة الاسرائيلية تعمدت المماطلة في اجراءات التحقيق والافراج رغم اخبارهم بأن اليوم الجمعة عرس الشاب طارق، وبحاجة هو ووالده وعائلته الوقت لاتمام التجهيزات لزفافه، لافتا ان لا يوجد تهمة للاعتقال وانما التحقيق جرى معهما حول "زفة العريس داخل الأقصى".

من جهته اوضح ابو طارق ان عناصر المخابرات والشرطة اقتحموا منزله في حي باب حطة بالقدس القديمة، وقاموا باعتقاله ونجله طارق وقاموا بتحويله الى مركز شرطة "القشلة" ثم المسكوبية، وتم التحقيق معهما حول "زفة العريس طارق التي انطلقت أمس من المسجد الاقصى وسارت باتجاه برج اللقلق في باب حطة، وحول الرايات التي رفعت خلال الزفة، والأناشيد.

وأضاف الأب انه تم الإفراج عنهما من مركز شرطة القشلة، بعد احتجازهما لعدة ساعات.

ويشار ان الشاب طارق ابراهيم أسير محرر قضى في سجون الاحتلال أكثر من عام، وحبس بيتي عدة أشهر، اضافة الى ابعاده عن منزله والقدس القديمة والاقصى عدة مرات.

واعتبرت العائلة اعتقال الأب وطارق في يوم زفافه "انتقام للعائلة ومحاولة لسرقة فرحها."