اخلاء سبيل الطفل عبد الله عماد ادكيدك 8 سنوات
July 23, 2015

أخلت شرطة الاحتلال في ساعة متأخرة من مساء أمس الأربعاء ( 22-7-2015) سبيل الطفل عبد الله عماد ادكيدك 8 سنوات، بعد احتجازه والتحقيق معه بتهمة "إلقاء الحجارة".

وعلم مركز معلومات وادي حلوة- سلوان أن شرطة الاحتلال اعتقلت الطفل عبد الله ادكيدك أثناء لعبه برفقة مجموعة من الأطفال على بعد أمتار من منزله الكائن في حي رأس العامود ببلدة سلوان.

وأوضحت والدة الطفل ادكيدك أن 6 من أفراد حرس الحدود قاموا باعتقال طفلها عند حوالي الساعة الثامنة مساء أثناء تواجده برفقة مجموعة من أطفال الحي، ومنعوهم من مرافقته في سيارة الشرطة واخبروهم بتحويله الى مركز شرطة التحقيق "شارع صلاح الدين"، كما تم تهديد المتواجدين بالبنادق لعدم اقترابهم من الطفل."

وقالت الوالدة:" تجمع الاطفال في الحي بالتزامن مع احتجاز القوات لأحد الشبان الذي كان يسير مع كلبه، وخلال ذلك قام احد افراد "حرس الحدود" باعتقال عبدالله، وحاول الشبان المتواجدين تخليصه الا ان القوات قامت بدفعهم وابعادهم من المنطقة وضربت بعضهم بالهراوات."

وأَضافت الوالدة:" حضر الاطفال لاخباري باعتقال عبدالله، ولحقت انا وعمه بالقوات التي رفضت الاستماع لنا، وبشكل سريع اقتيد عبدالله الى سيارة الشرطة ثم الى مخفر شرطة "صلاح الدين".

وأوضحت الوالدة أن القوات رفضت السماح لهم بالدخول الى مخفر الشرطة، وبقيت مع اعمامه حوالي ساعة ونصف امام المخفر، وبعد ذلك سمح لها بالدخول الى غرفة التحقيق، وفوجئت بالتحقيق مع طفلها بتهمة "القاء الحجارة".

وأوضحت ام الطفل ان المحقق حاول استفزازها حيث قال لها:"ابنك غير مؤدب يجب تربيته بطريقة صحيحة، انتم مثل داعش"!

واضافت ان الشرطة اخلت سبيل طفلها عند الساعة 11:00 قبل منتصف الليل، واشترطت عليها التوقيع على ورقة تفيد"بعدم الاعتداء على طفلها"، وبعد ذلك تم احتجازه لمدة 10 دقائق لوحده في غرفة التحقيق.

من جهته اعرب عماد ادكيدك والد الطفل عن استغرابه لاعتقال طفله، لافتا ان علامات القلق والخوف تبدو ظاهرة على طفله منذ يوم أمس.

عبدالله ادكيدط

IMG_9996