الاحتلال يعتقل فتى وشابا من سلوان
July 25, 2015

اعتقلت قوات الاحتلال مساء السبت فتى وشابا، من بلدة سلوان.

وعلم مركز معلومات وادي حلوة – سلوان ان قوات الاحتلال اعتقلت الطفل محمود سعادة "15عاما" من منطقة بئر أيوب ببلدة سلوان، والشاب مصطفى مراغة 20 عاما من حارة مراغة بالبلدة، وتم تحويلهما الى مركز شرطة "شارع صلاح الدين" بالقدس.

وأوضح محامي مركز المعلومات – الذي تمكن من زيارة الطفل في مركز التوقيف-، ان القوات اعتقلت الفتى سعادة أثناء انتظاره جده بالقرب من الجامع في حي بئر أيوب، حيث توجه اليه أفراد من ما يسمى حرس الحدود ووجهوا له عدة أسئلة منها :"(ماذا تعمل..كم وقت تقف هنا..؟) ثم طلبوا منه مرافقتهم الى سيارة الجيب لعرض بعض الصور بحجة القائه حجارة ثم وضع فيها وتم تحويله الى مركز الشرطة واتهم بالقاء الحجارة.

وأضاف المحامي أن الطفل تم احتجازه في المركز للتحقيق معه في "إلقاء الحجارة.

ولفت المحامي ان الطفل سعادة يعاني من أوجاع بقدميه حيث أجريت له عدة عمليات جراحية لهما، وسيتم اجراء له عملية اخرى يوم غدٍ الاثنين.

وأكد محامي المركز على عدم قانونية التحقيق مع الطفل في (سيارة الشرطة، أو في الشارع) بمفرده، علما انه لم يتم السماح لوالده بالدخول معه الى التحقيق.

الشاب مصطفى مراغة

وفي سياق متصل اعتقلت شرطة الاحتلال الشاب مصطفى مراغة 20 عاماً، بعد مشادة كلامية جرت بينه وبين المستوطنين وأفراد من حرس الحدود.

وعلم المركز أن الشاب مراغة اعتقل فور خروجه من منزله برفقة أولاد عمه، حيث كانوا سويا بسيارتهم الخاصة وكان خلفهم مركبة للمستوطنين ولضيق الطرق طلبوا من المستوطنين الرجوع الى الخلف، لكنهم لم يهتموا بهم، مما ادى الى حدوث مشادات كلامية بينهم.

وخلال ذلك حضر أفراد من "حرس الحدود" الى المكان وحرروا هوية الشبان، ولم تكن هوية الشاب مطصفى بحوزته وجرى بينهما مشادات كلامية، حيث تم اعتقاله واقتياده الى مركز الشرطة.